“النعاس”: ضرب مصراتة عبث أطفال.. وحفتر لا يطبق فنون القتال

نفى “الخبير الاستراتيجي والعسكري” محمد النعاس، امتلاك الجيش الليبي لطيارين مقاتلين، مشيراً إلى أنهم مجرد سواقين عسكريين، غير بارعين في خوض المعارك  وأن كل ما لدى “حفتر” خمس أو ست مروحيات، قصيرة المدى، وبالإمكان إسقاطها حتى بصاروخ “الكورنيت” بحسب زعمه.

واعتبر النعاس، في مداخلة تلفزيونية، أمس الخميس مع قناة التناصح “البوق الإعلامي للمفتي المعزول الصادق الغرياني” أن هجمات “حفتر الأخيرة” ليست مؤثرة في الوضع التكتيكي الميداني للمعركة، ولا في مسرح العمليات، مشيراً إلى أن حفتر بات مهزوزا وفقا للمنطق العسكري والقتالي، وأن قصفه  لمصراتة، وقاعدة القرضابية في سرت مجرد عبث أطفال!.

وقلل من سيطرة الجيش على محور الخلة ومعسكر اليرموك، لافتا إلى أنه يعرف هذا المعسكر جيدا، واشتغل داخله  ستة أشهر عندما كان وكيلا لوزارة الدفاع، وإذا تجرأ حفتر ودخله فإن أي قذيفة هاون كفيلة بالقضاء على قواته داخل المعسكر، وفقا لقوله.

ودعا النعاس إلى قطع خطوط إمداد الجيش ما بين بني وليد، وشتاتة، ترهونة، فم ملغة، سوق الخميس، واسبيعة، كما دعا إلى تعطيل قاعدة الجفرة باعتبارها القاعدة الأساسية للإمداد والتمويل والتكدس والإرسال، لافتا  إلى أن هذه الخطوات مهمة على المستويين التكتيكي والاستراتيجي إذا أرادت “قوات الوفاق” تحقيق النصر، ووقف القتال في المنطقة الغربية.

وزعم أن “استعانة ” حفتر بالمرتزقة الروس تعود إلى وفرة المال عنده، وإلى نقص الأفراد المدربين على القتال لديه، موضحا، بأن حفتر لا يطبق العلوم العسكرية، ولا فنون القتال، وأنه لوكان يمتلك جيشا محترفاً، لاستفاد من هؤلاء المرتزقة، على حد كلامه.

ووصف “النعاس” مهاجمة روسيا بالظاهرة الخطيرة جدا، لافتا إلى أن هذه الدولة هي الوحيدة القادرة على ردع أمريكا، وأنها إذا تدخلت في الصراع الليبي، بصورة مباشرة، فإنها تستطيع قلب موازين القتال رأسا على عقب خلال سبعة أيام.

الوسوم

مقالات ذات صلة