بالفيديو| “صلاح بادي”: نتعرض لهجوم إجرامي خلال عودتنا من محاور القتال

قال المدعو صلاح بادي، قائد ما يعرف بـ”لواء الصمود” التابع لقوات حكومة “الوفاق”، والمدرج على قائمة لجنة العقوبات بالأمم المتحدة وقائمة عقوبات وزارة الخزانة الأمريكية، إن رجاله يتعرضون للهجوم الغادر يوميا إثناء عودتهم من محاور القتال جنوب العاصمة طرابلس إلى مدنهم وبيوتهم، من قبل ما وصفهم بـ”المجرمين”.

وأكد بادي، عبر فيديو بثته قناة “الأخبار الليبية” على “فيسبوك”، اليوم الخميس، إن رجاله يتعرضون للهجوم بشكل يومي خلال عودتهم من محاور القتال إلى مدنهم، مشددا على أنهم يواجهون مجموعات مسلحة- يقصد الجيش الليبي- وسيتم القضاء عليهم، واصفهم بـ”الأوباش” ومدافعا عن الميليشيات المسلحة المنضوية تحت حكومة “الوفاق”.

ولفت “بادي” من داخل منطقة القربولي من أمام مسجد “مولاي محمد”، إنهم يواجهون مجرمين أتوا من المنطقة الشرقية في محاور القتال، لكن ما زال هناك مجرمين في المدن الواقعة تحت سيطرت الميليشيات يخرجون على الطريق ويعترضون من وصفهم بـ”الأبطال” العائدين من محاور القتال، للدفاع عن الأعراض والعاصمة طرابلس وصد العدوان.

ووصف صلاح بادي، مقاتلي الميليشيات في محاور القتال بـ”الأحرار”، مؤكدا أنهم يستحقون الحياة وليس الجهوم عليهم خلال عودتهم إلى مدنهم، لأنهم رجال ميدان وليسوا قطاع طرق وعملهم الرئيسي القتال وصد العدوان على طرابلس وبناء الدولة على أسس العدل، على حد زعمه.

أعلن ما يعرف بـ”لواء الصمود”، اليوم الخميس، أن وحداته جرى تكليفها من قبل “المجلس الرئاسي” لتأمين الطريق الساحلي شرق طرابلس، وذلك ضمن العمليات العسكرية ضد الجيش الوطني الليبي.

وقال أحمد بن عمران، العضو البارز في ميليشيا “لواء الصمود” في تصريح لوكالة نوفا الإيطالية، إنهم نشروا عربات مسلحة على طول الطريق الساحلي بين منطقة القره بوللي وطرابلس لتأمين الطريق من أية خروقات من قبل القوات المعادية.

الوسوم

مقالات ذات صلة