تركيا ترفض مشاركتها في “مؤتمر برلين حول ليبيا” دون قطر  

علقت تركيا مشاركتها في “مؤتمر برلين” المقرر عقده في ألمانيا مطلع العام الجديد، لمناقشة الأزمة الليبية، مع الدول الفاعلة في مجلس الأمن.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مؤتمر صحفي في جنيف قبل مغادرته إلى كوالالمبور اليوم الأربعاء، إنه أجرى اتصالا هاتفيا مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أول من أمس الاثنين حيث وجهت دعوة لتركيا للمشاركة في اجتماع سيعقد حول ليبيا في برلين.

وأضاف أردوغان أن ميركل اقترحت مشاركة الجزائر وتونس وقطر في اجتماع برلين، ورد عليها بأن “الشعب الليبي لديه ثقة في هذه البلدان، وإذا شاركوا في هذه العملية فإن الشعب الليبي سيعبر عن إيمانه بها، وبوتين له نفس الرأي، لذلك سنقرر من سيحضر منا بعد أن نرى من سيحضر الاجتماع”.

وتسارع ألمانيا حاليا في إتمام الجلسات التحضيرية لمؤتمر برلين، والمقتصرة على عقد مباحثات بين الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن ودول أخرى.

وعن سبب اقتصار الدعوة إلى المؤتمر على دول بعينها، أوضح المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة في تصريحات إعلامية سابقة أن المؤتمر هدفه توحيد المجتمع الدولي من أجل تقريب وجهات النظر في ليبيا، وسيعقبه مناقشات بين الأطراف الليبية.

وتسعى قطر إلى حجز كرسي على طاولة مؤتمر برلين، إذ حث أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني السراج خلال وجوده في العاصمة القطرية الدوحة قبل أسبوع على ضرورة أن تكون الدوحة ضمن الدول المقرر دعوتها في “برلين”، واتفقا على ضرورة دعوة كل الدول المعنية بالشأن الليبي إلى هذا اللقاء دون أي إقصاء، بحسب بيان لحكومة الوفاق.

مقالات ذات صلة