وزير الخارجية القبرصي يبحث “التهديدات التركية” مع سفراء مصر ولبنان والأردن

ناقش وزير الخارجية القبرصي نيكوس كريستودوليدس اليوم الأربعاء التطورات في شرق البحر المتوسط ​​مع سفراء مصر ولبنان والأردن.

وكتبت وزارة الخارجية على “تويتر” أن كريستودوليدس أجرى مناقشات إيجابية وتطلعية خلال غداء عمل اليوم م السفراء المقيمين لكل من مصر ولبنان والأردن.

وأشارت الوزارة إلى أنهم تبادلوا وجهات النظر حول التطورات الأخيرة في شرق البحر المتوسط، ​وتحدثوا عن طرق ملموسة لتعزيز التعاون.

يذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حذر دول شرق المتوسط من عدم السماح لها بالتنقيب عن الغاز في مياه البحر المتوسط، بعد عقده اتفاقية مع حكومة الوفاق قيادة فائز السراج، تسمح له بالتغول على حدود جيرانه، طمعا في عمليات التنقيب.

وبدأت تركيا أول من أمس نشر طائرات مسيرة دون طيار لمتابعة عمليات التنقيب في البحر المتوسط، وأكد أردوغان إمكانية نشر عدد أكبر منها في المستقبل لمنع أي عمليات تنقيب دون إذن من أنقرة.

وردا على خطوة الطائرات التركية، أرسلتا كل من إيطاليا وفرنسا قوات بحرية ستعمل على حماية سفن الشركات التابعة للدولتين التي تنقب عن النفط قبالة سواحل قبرص.

وتعتبر قبرص الطائرات تمثل تهديدا لها، وقال وزير الطاقة القبرصي جورج لاكوتريبيز، إن إطلاق تركيا طائرات مسيرة من شمال قبرص (المنطقة التي تحتلها تركيا)، يأتي في إطار التصعيد التركي المستمر ضد قبرص، ومحاولاتها إثارة التوتر في المنطقة لتخويف الشركات الأجنبية من العمل فيها.

وقال لاكوتريبيز في لقاء أمس الثلاثاء مع قناة “سكاي نيوز عربية”: “لقد شهدنا تصعيدا من تركيا طوال السنوات الماضية، التصعيد التركي ضد قبرص ليس أمرا جديدا هو متواصل، هذه خطوة أخرى في هذا الاتجاه، والهدف التركي هو خلق توتر في المنطقة لتخويف الشركات من الاستثمار هنا، ونحن في قبرص لا نرغب في ممارسة هذه اللعبة لخلق مزيد من التوتر، ومنع الشركات من القدوم”.

يذكر أن تركيا قامت في أوائل أكتوبر الماضي من خلال شركة البترول التركية المملوكة للدولة بإرساء سفينة الحفر يافوز داخل المنطقة الاقتصادية الخالصة (الجرف القاري) لقبرص، وهي نفس المنطقة التي تم إعطاء ترخيص من قبل حكومة قبرص إلى شركتي النفط توتال وإيني الأوروبيتين للعمل فيها.

واتفق في وقت سابق هذا العام، وزراء الطاقة في قبرص واليونان ومصر وإسرائيل والأردن وإيطاليا والأراضي الفلسطينية على إقامة “منتدى غاز شرق المتوسط” الذي لا يضم تركيا.

مقالات ذات صلة