«النواب» يستعد ببرنامج لدمج المؤسسات بعد تحرير العاصمة

كشف يوسف العقوري رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب عن برامج متكاملة لنزع السلاح من المليشيات وإعادة الدمج بالمؤسسات الرسمية بعد تحرير الجيش الليبي لطرابلس.

وقال “العقوري”، في تصريحات نقلها موقع “العين الإخبارية” الأربعاء، إن مرحلة ما بعد تطهير العاصمة طرابلس من المليشيات الإرهابية تتطلب تضافر الجهود لإعادة الإعمار.

ودعا، الليبيين إلى نبذ خلافاتهم وبدء مرحلة جديدة لإعمار البلاد وتحقيق الاستقرار، موضحا أن أولويات البرلمان تتمثل في الدفع بملف المصالحة الوطنية مباشرة عقب تحرير طرابلس، مشيراً إلى أنهم لن يسمحوا بأي أعمال انتقامية.

وأضاف أن “هذا ما أكدته القيادة العامة للجيش الوطني الليبي أننا لن نسمح بأي سلوك انتقامي”، لافتا إلى أنه لن يكون هناك أي مجال لتصنيف المناطق والمدن والقبائل بما يضر باللحمة الوطنية.

وتابع أن “الهدف الأسمى للبرلمان والجيش هو سيادة القانون بعد تخليص مدينة طرابلس من المجموعات المسلحة التي تسيطر عليها”.

وأشار العقوري إلى أن البرلمان سيعمل مباشرة على استئناف مسيرة العدالة الانتقالية وتفعيل الإجراءات القانونية لمحاكمة المجرمين.

وحث المجتمع الدولي وبعثة الأمم المتحدة والدول الصديقة على تقديم الدعم للسلطات الشرعية في هذا الاتجاه، واصفا المرحلة الانتقالية بالصعبة التي تتطلب تضافر جميع الجهود.

وأعرب عن أمله في أن يضرب الشعب الليبي مثالا للعالم في المصالحة والمحافظة على مقدرات بلاده وتجاوز تركة الماضي.

مقالات ذات صلة