تغريم شركة كندية 280 مليون دولار بسبب أعمال فساد في ليبيا

أقرت الشركة الهندسية الكندية الكبرى “إس إن سي لافلين” ومقرها مدينة مونتريال بتهمة الاحتيال عن أعمال الشركة السابقة في ليبيا، متعهدة بدفع غرامة قدرها 280 مليون دولار.

وحسب وكالة الأنباء الرسمية الأردنية «بترا» فقبل قاضي المحكمة العليا في مقاطعة كيبيك كلود ليبلان الإقرار بالذنب بعد أن قدم المدعون العامون والمحامون عن الشركة مرافعاتهم في القضية.

وقال القاضي ليبلان في بيان، الأربعاء، إنه في المقابل ستسحب النيابة العامة التهم الأخرى ضد الشركة المتعلقة بالفساد، وسيتعين على الشركة إشراك مراقب مستقل يقدم التقارير الأولية والسنوية، وسيتم نشرها على موقع الشركة كما ستجري تغييرات على برامج الامتثال والأخلاقيات الخاصة بها.

وأكد ليبلان أن الشركة ستخضع للمراقبة من قبل إدارة الخدمات العامة والمشتريات في كندا والبنك الدولي.
من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة الشركة كيفين لينش نشعر بأن هذه التسوية عادلة، معربا عن “أسفه لهذا السلوك الذي لا يتفق مع قيمنا ومعاييرنا الأخلاقية”، على حد قوله.

مقالات ذات صلة