سامح شكري ونظيره الإيطالي يبحثان مخاطر التصعيد جراء توقيع اتفاقيتي”السراج” و”أردوغان”

بحث وزير الخارجية المصري سامح شكري، اليوم الخميس، مع نظيره الإيطالي لويجي دي مايو، آخر مستجدات الأزمة في ليبيا وسُبل دفع جهود استعادة الأمن والاستقرار هناك ودعم مسار التحضير لمؤتمر برلين.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المُستشار أحمد حافظ، في بيان اليوم الخميس، إن وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي لويجي دي مايو، أجرى اتصالا هاتفيا بوزير الخارجية سامح شكري، وإن الوزير الإيطالي أطلع شُكري على نتائج زيارته الأخيرة إلى ليبيا ولقاءاته هناك.

وتناول الوزيران، خلال الاتصال الهاتفي، مخاطر التصعيد الراهن جراء خطوة توقيع مذكرتيّ التفاهم بين الحكومة التركية وفايز السراج، لما تمثله تلك الخطوة من انتهاك لاتفاق الصخيرات، وتعارضها مع جهود التوصل إلى تسوية شاملة للأزمة في ليبيا.

كما توافق الوزيران على العمل على الدفع قدماً نحو تشجيع الأطراف الليبية على الانخراط الفوري والتعاون الكامل مع المبعوث الأممي، وذلك سعياً لتحريك مسار برلين السياسي.

مقالات ذات صلة