«احويلي»: التدخل العسكري في ليبيا حق أصيل لـ«السراج»

قال عضو مجلس الدولة الاستشاري، عبدالقادر احويلي، إن إعلان المجلس الرئاسي لحكومة “الوفاق”، تفعيل مذكرة التفاهم الأمني الموقعة مع تركيا، أواخر الشهر الماضي، حق أصيل لـ”السراج” وفقا للاتفاق السياسي في مادته 43، على حد زعمه.

وفي مداخلة هاتفية له على قناة «التناصح» أحد الأبواق الإعلامية لجماعة الإخوان المسلمين الإرهابية، التي تبث من تركيا، ادعى احويلي أن طلب حكومة “الوفاق” المساعدة عسكريًا من عدة دول، يعد ضمن سعيها لتطبيق قرارات مجلس الأمن والاتفاق السياسي الذي أتى بها.

وزعم احويلي، أن الاتفاق السياسي أعطى حكومة “الوفاق” الحق في استيراد السلاح للدفاع عما أسماه “هيبة الدولة” وحماية المدنيين، لافتا إلى أن اتفاق “الصخيرات” يتضمن أيضًا طلب مساعدة دول أخرى لـ”الوفاق” بخلاف تركيا.

واعترف عضو مجلس الدولة الاستشاري، أن “السراج” طلب المساعدة العسكرية من أمريكا وفرنسا وإيطاليا، كما طلب رسميًا، الدعم العسكري من تركيا استجابة لدعوة أردوغان.

وأكد أن الدعم العسكري التركي سيأتي بالفعل إلى الجبهات لكي يتم دحر ما وصفه بـ”العدوان على العاصمة” والحفاظ على المدنية، فالهجوم على طرابلس يؤدي إلى كارثة، بإزهاق الكثير من الأرواح، على قوله.

وكان المجلس الرئاسي، قد وافق، أمس الخميس، على تفعيل مذكرة التفاهم للتعاون الأمني والعسكري بين حكومة “الوفاق” والحكومة التركية الموقعة في 27 نوفمبر الماضي.

قالت وسائل إعلام موالية لحكومة “الوفاق”، أمس الخميس، إن رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج، وجه خمس رسائل إلى دول أمريكا وبريطانيا وإيطاليا والجزائر وتركيا؛ لتفعيل مذكرتي التعاون الأمني والبحري الموقعة بين حكومة “الوفاق” ونظيرتها التركية.

وأرسل “السراج” خمس رسائل إلى الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة البريطانية وإيطاليا والجزائر وتركيا لتفعيل مذكرة التعاون الأمني التي تسمح بالتدخل العسكري التركي في ليبيا، بعد سويعات من إقرار المجلس الرئاسي لها.

مقالات ذات صلة