إيطاليا أول الرافضين من الدول الخمس لطلب السراج بتفعيل الاتفاقية الأمنية مع تركيا

رفضت إيطاليا، طلب فائز السراج، رئيس حكومة الوفاق، بتفعيل الاتفاقية الأمنية التي وقعها مع تركيا، كما شددت على رفضها أي شكل من أشكال التدخل الخارجي في ليبيا، بحسب أنباء عاجلة بثتها قنوات عربية وأجنبية منذ قليل.

ويأتي الموقف الإيطالي واضحا عقب زيارة وزير الخارجية الايطالي لويجي دي مايو، الخاطفة لغرب وشرق ليبيا يوم الثلاثاء، الذى أعرب خلالها من مخاوف بلاده من التدخل العسكري التركي المحتمل في الصراع الدائر في ليبيا، كما حث مسؤولي حكومة الوفاق، بقيادة فائز السراج، على تجميد مذكرتي التعاون مع أنقرة حول الحدود البحرية والتعاون الامني.

وبحسب صحيفة “لا ستامبا” فإن “دي مايو”، كان واضحاً في لقاءاته في طرابلس مع مسؤولي حكومة الوفاق، حيث شدد على أنه “لا ينبغي أن تتدخل تركيا عسكريًا ، فلا يمكنكم السماح لهم بالدخول”.

والخميس الماضي، وجه رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج، خمس رسائل إلى دول أمريكا وبريطانيا وإيطاليا والجزائر وتركيا لتفعيل مذكرتي التعاون الأمني والبحري الموقعة بين حكومة “الوفاق” ونظيرتها التركية، الموقعة 27 نوفمبر الماضي، والتي تسمحان بالتدخل العسكري التركي في ليبيا.

 

وأكدت وسائل إعلام “الوفاق، اليوم، أن السراج طالب في رسائله إلى الدول الخمس، بمساعدة حكومة “الوفاق” في صد ما وصفته بـ”العدوان على طرابلس” من أي مجموعات مسلحة خارج شرعية الدولة، على حد زعمه.

 

مقالات ذات صلة