“اللواء التاسع” يشيع جثامين أبطال “صد هجوم المليشيات على الداوون” في جنازة عسكرية

أقام اللواء التاسع التابع للقوات المسلحة العربية الليبية اليوم السبت جنازة عسكرية شيع خلالها الذين فقدوا في صد هجوم المليشيات على الآمنين بمنطقة الداوون في ترهونة.

وأطلق أفراد اللواء التاسع أعيرة نارية في وداع “الأبطال” عقب أداء صلاة الجنازة عليهم، بحضور جمع غفير من الأهالي، وفي مقدمتهم رئيس مشائخ وحكماء ترهونة الشيخ صالح الفاندي.

وحاولت مجموعة من مسلحي السراج الهجوم أمس الجمعة على منطقة الداوون، مستغلين خروج قوات اللواء التاسع في ترهونة إلى محاور القتال في العاصمة لتحرير طرابلس من المليشيات، لكن شباب القوى المساندة للواء التاسع في ترهونة تصدوا للمسحلين وأجبروهم على الفرار والعودة مرة أخرى.

https://www.facebook.com/alsaaa24/videos/746241399231596/

وعملت قنوات الإخوان الإرهابية على بث أنباء كاذبة أمس الجمعة عن سيطرة المليشيات على مدينة ترهونة، فيما نفى اللواء التاسع أيا من هذه الأنباء، وأكد رئيس حكماء ومشائخ ترهونة أنها عصية على كل من يفكر في احتلالها، وفند مزاعم القنوات الإرهابية وعلى رأسها “الجزيرة” القطرية.

وقال الفاندي في كلمة لمشيعي جثامين أبطال اللواء التاسع إن ترهونة مقبرة من يفكر في دخول ترابها وأن العدو لا يحسب على قبائل ليبيا، موضحا أن الذين هجموا على الداوون لا يحسبون على مسلاتة وزليتن والخمس، ولا يمثلون إلا المجرمين الذين خانوا التراب وباعوا الوطن.

ووجه الفاندي رسالة إلى كل القبائل قائلا: “كل المناطق شريفة وكل القبائل نقدرها ونحترمها، ولو واحد فكر يدخل تراب ترهونة أيا من كان والله مقبرته هنا، فترهونة مقبرة الطليان، وأبناء القوات المسلحة المرابطون في جميع ليبيا من أبناء ترهونة، ونحن ظهرهم وسندهم ومعهم بكل ما نملك بقوة، ولا رجوع قبل أن نحرر البلاد”.

جدير بالذكر أن الوحدات والكتائب التابعة للقوات المسلحة العربية الليبية تواصل توافدها على محاور القتال بالعاصمة، منذ إعلان القائد العام المشير خليفة حفتر عن انطلاق معركة الحسم لتحرير طرابلس، من أجل دعم مواقع الجيش الوطني بالآليات والأسلحة المتوسطة والثقيلة، والتي من المقرر أن تقوم بعمل كبير في ميدان القتال خلال الساعات القادمة بعد وضع الخطة الكاملة.

ومنحت القيادة العامة للقوات المسلحة حكماء مصراتة مهلة 3 أيام تنتهي عند الساعة 12 مساء غد الأحد، لسحب أبنائهم من محاور القتال في طرابلس وتسليم المتطرفين في المدينة، حرصا على سلامة سكان ومرافق مصراتة.

مقالات ذات صلة