“باشاغا” يرفض عرض “المسماري”

رفض وزير الداخلية في حكومة الوفاق فتحي باشاغا الإنذار الذي قدمته القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية إلى حكماء مصراتة، بمنحهم مهلة للانسحاب من طرابلس وسرت وتسليم المتطرفين في المدينة.

وقال باشاغا أحد أبرز قيادات مصراتة في تغريدة على موقع تويتر: “احتمال استسلام مصراتة وارد في حال قصفها بأربعمائة ألف قنبلة تصيب كل مواطن يتنفس بالحرية” على حد ادعائه.

وكان الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة، اللواء أحمد المسماري، وجه رسالة إلى حكماء مصراتة، داعيا إياهم إلى أن يقدموا مصلحة المدينة على مصالح المتطرفين وترك السلاح من قبل أبنائهم في طرابلس، وتسليم المتطرفين الذين يقودون مصراتة للدمار بدلاً من العمار.

وقال المسماري إن دحر الإرهاب قاب قوسين أو أدنى، والحرب أُجبرنا عليها، ويحزننا ما نراه من قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات من الشباب المغرر بهم، فهم أبناء هذا الوطن.

وهدد المتحدث باسم الجيش الوطني قائلاً: “استهداف مصراتة سيستمر يومياً ما لم تسحب المدينة ميليشياتها من طرابلس وسرت بحد أقصى 3 أيام، ولن نقصف المنسحبين من طرابلس وسرت إلى مصراتة خلال الثلاثة أيام”.

وأشار المسماري في نهاية رسالته إلى أن “محاولات فائز السراج (رئيس حكومة الوفاق) المغلوب على أمره بطلب العون التركي إنما هي محاولات الغريق المتعلق بقشة” على حد وصفه.

مقالات ذات صلة