«الثني» لوزير خارجية اليونان: اتفاقية «السراج وأردوغان» لا تساوي الحبر الذي كتبت به

التقى رئيس مجلس وزراء الحكومة الليبية المؤقتة، عبدالله الثني، اليوم الأحد، في مدينة بنغازي بوزير الخارجية اليوناني نيكوس دندياس الذي يجري زيارة رسمية إلى ليبيا.

وأكد الثني على عمق العلاقات التاريخية بين ليبيا واليونان، مشيدا بالعلاقات الاقتصادية المشتركة والاتفاقيات الثنائية في عدة جوانب بين البلدين، مشيرا إلى أن الاتفاقية الموقعة بين السراج وأردوغان لا تساوي الحبر الذي كتبت به، مؤكدا رفض الشعب الليبي لهذه الاتفاقية.

وقال خلال بيان رسمي للحكومة المؤقتة، حصلت «الساعة 24» على نسخة منه: “ليبيا لا تجمعها مع تركيا أية حدود بحرية، وغرض أردوغان والسراج هو دعم المليشيات الإرهابية لإطالة عمر هذه الحكومة الانقلابية”.

ودعا على هامش لقائه مع وزير الخارجية اليوناني والوفد المرافق له، المجتمع الدولي بسحب اعترافهم من هذه المجموعة التي تسمي نفسها حكومة وفاق، مشيرا إلى أنها أصبحت تشكل خطرا على الليبيين وعلى دول الجوار من خلال محاولتها إشعال فتيل الفتنة بين دول المنطقة بأكملها، كما دعا اليونان لفتح قنصلية لها في مدينة بنغازي، إضافة إلى فتح مسار جوي وبحري للمدن التابعة لشرعية مجلس النواب والحكومة المؤقتة والقيادة العامة للجيش الليبي في المنطقة الممتدة من الحدود المصرية إلى مشارف مدينة سرت والجنوب بالكامل بالإضافة إلى المنطقة الغربية التابعة للحكومة المؤقتة.

وأضاف “ندعو اليونان للعمل معنا في كافة المجالات للاقتصادية وإعادة الإعمار. عدد البلديات في ليبيا 105 بلدية منها 85 بلدية تابعة للحكومة المؤقتة والسراج لا يسيطر علي شيء حتى في طرابلس، وأن المليشيات والجماعات الإرهابية المتحالفة معه هي من تقود المشهد وتعبث بأموال النفط الليبي”.

وشدد على أن المذكرة الموقعة بين السراج وأردوغان هي وثيقة لبيع ليبيا، قائلا: “لن نسمح لهم بإعادة الاحتلال العثماني لليبيا وسنتصدى لهم بكل قوة ونحن قادرون على ذلك”.

من جهته، قال وزير الخارجية اليوناني: “إن بلاده لا تنظر إلى ليبيا على أنها فرصة، إنما تنظر إلى مصلحة الشعب الليبي، معربا عن أمله في أن تكون زيارته القادمة إلى ليبيا وهي موحدة، نعلم جيدًا حجم الدعم التركي للمليشيات بطرابلس بالسلاح والطيران المسير، لافتا إلى أن تركيا تريد إطالة أمد الصراع بدعمها للسراج والمليشيات المتحالفة معه”.

وأضاف “نعلم بأن السراج لا يملك حق التوقيع على مثل هذه الاتفاقيات وإننا نقف مع شركائنا بالاتحاد الأوروبي بحزم تجاه هذه الاتفاقية، أيضاً يهمنا الشق الأمني والعسكري من الاتفاقية لأنه في كل جوانبها تشكل خطر على ليبيا ووحدتها والمنطقة بالكامل”.

يشار إلى أن وزير الخارجية والتعاون الدولي الدكتور عبدالهادي الحويج استقبل في وقت سابق اليوم نظيره اليوناني فور وصوله والوفد المرافق له لمطار بنينا بنغازي الدولي.

مقالات ذات صلة