«العقوري» يدعو شباب طرابلس لإلقاء السلاح قبل فوات الأوان

وجّه رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الليبي يوسف إبراهيم العقوري، نداءً لأبناء ليبيا وخصوصًا العاصمة طرابلس، يدعوهم فيه إلى ترك السلاح وتحكيم العقل وعدم الوقوف في وجه القوات المسلحة العربية الليبية.

وقال العقوري، في ندائه اليوم الأحد، الذي تحصّلت على نسخة منه «الساعة 24»، “أبناء العاصمة طرابلس وباقي شباب مناطق ليبيا الذين تم التغرير بهم، والزج بهم في القتال ضد القوات المسلحة العربية الليبية التابعة لمجلس النواب الممثل الشرعي الوحيد للشعب الليبي، أناديكم من أجل تحكيم العقل والضمير، ومراجعة مواقفكم، وإلقاء السلاح، وعدم الوقوف في وجه قواتنا المسلحة التي تقاتل لاسترجاع المدينة من المجموعات المسلحة والجماعات الإرهابية”.

ولفت إلى أنه “يهمنا كمجلس يمثل كل الليبيين أن لا تزجوا بأنفسكم لأجندات أجنبية وداخلية ترفع شعارات كبيرة، وفي الحقيقة لا يهمها إلا مصالحها الشخصية واستمرار نهبها لثروات البلاد، والمحافظة على نفوذها”.

كما حذّر الشباب من “الانجرار وراء وسائل إعلام مشبوهة، ودعوات مضللة تحاول زرع الكراهية في قلوبكم، وتحويلكم إلى وقود لحرب ضد أبناء وطنكم دون أي اعتبار لمصيركم”.

وتابع العقوري، في ندائه: “أدعوكم لتكونوا جزءًا من مشروع المصالحة، وجزءًا من دولة القانون والحريات”، مجددًا “التأكيد على خطاب القيادة العامة للقوات المسلحة بالعفو عمن يلقي السلاح ويلزم بيته.. أخاطبكم قبل فوات الأوان، حتى لا تجدوا أنفسكم أدوات لأجندات تستهدف أمن واستقرار بلادكم ونهب مقدراتها”.

وأضاف: “نحن نحرص على أن لا تكونوا وقودًا لتلك الحرب، بل أن تكونوا جزءًا من التنمية ولبناء الوطن، ونعتمد عليكم للمحافظة على وحدة بلادكم والحفاظ عليه من التمزق والتشرذم”.

واختتم رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الليبي، قائلاً: “وطنكم الذي يحتاج اليوم لسواعدكم، هذا الوطن الزاخر بثرواته والذي يحتاج للمخلصين من أبنائه، بلدكم ليبيا التي تتسع للجميع، والتي نريد لكم أن تستمتعوا بخيراتها وتساهموا في استقرارها ورخائها، وطن جميل يتسع للجميع”.

مقالات ذات صلة