«الغرابلي»: «حفتر» يستعين بأقباط مصر وأسلحة جمال عبدالناصر

زعم الطاهر الغرابلي المسؤول العسكري للجماعة الليبية المقاتلة المدرجة على قوائم الإرهاب في ليبيا، رئيس ما يُسمى بـ«المجلس العسكري لصبراتة» السابق، أن المليشيات التابعة لحكومة الوفاق تمكنت من محاصرة مجموعة من المرتزقة الروس في محور عين زارة وتم التعامل معهم بكل قوة، قائلا: «نأمل أن يكون قد أصيبوا». 

وادعى «الغرابلي»، في مداخلة هاتفية مع «قناة ليبيا الأحرار»، أحد الأذرع الإعلامية لتنظيم الإخوان المسلمين التي تبث من تركيا، أن ما وصفه بـ«المجرم حفتر» فقد عناصره وقدراته العسكرية منذ الشهر الأول من محاولة اقتحام العاصمة طرابلس التي تستمر منذ 8 أشهر، وذلك في إشارة إلى معركة طوفان الكرامة التي أعلنها الجيش الليبي منذ إبريل الماضي لتحرير العاصمة من المليشيات المسلحة. 

وواصل زعمه بأن المشير حفتر مع فقده الكثير من عناصره اضطر إلى طلب الدعم من المرتزقة الأقباط المصريين والمرتزقة الروس «فاغنر» و«الجنجاويد السودانيين» وجنود فرنسيين، لافتا إلى أن فرنسا تمد حفتر بالطيران المسير الذي يجوب سماء طرابلس ليل نهار الذي يمد قوات حفتر بكل المعلومات اللوجستية من التنصت والتشويش وتحديد أماكن المقاتلين. 

وأكد ادعائه بقوله: «إن الأسلحة والذخائر التي صنعها الزعيم المصري الراحل جمال عبدالناصر لتحرير غزة وفلسطين والقدس في عام 1967 يستعين بها حفتر في حرب طرابلس لقتل الليبيين بأسلحة الهاون والذخيرة وترسانة كبيرة تجلب من مصر إلى ليبيا لتدمير البيوت، وهو أمر لا يدركه الليبيون، وهي كلها ومحاولات لإعادة ليبيا إلى حكم العسكر»، حسبما قال.

    

مقالات ذات صلة