بن صالح: أردوغان «هبة» أرسلها الله لليبيين بدلا من الملائكة لتحقيق «النصر»

زعم سليمان بن صالح، الخبير العسكري، أن الليبيين الذين يلتفون حول حكومة الوفاق، يتضرعون إلى الله أن ينصرهم وهم يدركون أن النصر لن يتمثل في ملائكة تأتي لتقاتل مع «بركان الغضب» في الجبهات، ولكن هذا النصر قد يكون هبة من الله في صورة صديق مخلص يقدم لك المعونة والمساعدة المطلوبة، معتقدا أن الحكومة التركية ممثلة في رئيسها أردوغان هي الهبة التي أرسلها الله سبحانه وتعالى إلى الليبيين لتحقيق النصر، وفقا لقوله.

وأوضح بن صالح، في مداخلة هاتفية، من مصراتة لقناة «التناصح»، الذراع الإعلامية للمفتي الليبي المعزول الصادق الغرياني، أن حكومة الوفاق، جربت في السابق تقديم طلب المساعدة من الدول الأوروبية مثل الطلب الذي قدمته للحكومة التركية ولكن لم تستجب إلا حكومة أردوغان فقط، واصفا الموافقة التركية بأنها فضل من الله، في أن يكون في عون الليبيين مسلم مثلهم ينصرهم دون أن يفرض عليهم شروطا معينة، بحسب تعبيره.

وكشف أن التدخل التركي لن يكون حاليا ممثلا في إرسال جنود على الأرض، ولكن سيقتصر على التدخل النوعي ولكن إذا تطورت الأمر فسوف تتطور معها طلبات المساعدة من تركيا.

وادعى في جانب آخر، أن هجوم مليشيات مصراتة الفاشل على منطقة الدووان، أول أمس الجمعة، أنه كان مجرد بالون اختبار للقوة الموجودة في مدينة ترهونة وأن الخطة الموضوعة للهجوم على ترهونة وتحريرها من «الهمج الحفتري»، ستأخذ في اعتبارها عوامل عدة ظهرت خلال هجوم الداوون.

ورأى ان اليومين القادمين مرشحان لأن يأتيان بأخبار أخرى غير التي كانوا يسمعونها وأن قواتهم شرعت في تقوية كل المحاول من أجل الحسم العسكري والدخول إلى مرحلة الهجوم لتنفيذ الضربة القاضية ضد التواجد «الحفتري» بالمنطقة الغربية.

مقالات ذات صلة