«بن غربية» من مصراتة: بني وليد «باعت الشرف» وحسابها سيكون عسيرا

هاجم طاهر بن غربية، القائد الميداني في مليشيات «بركان الغضب»، مدينة بني وليد، معتبرا أهلها قد ناصروا «الباطل» وباعوا الشرف عندما سمحوا لـ«القوات الأجنبية» أن تطأ أرضهم التي رواها أجدادهم بدمائهم، خلال فترة الجهاد ضد الطليان، مخاطبا إياهم بالقول: “ادعيتم عام 2011 حين وقفتم مع «الظالم» معمر القذافي، بأننا أتينا بالناتو واليوم تجددون وقوفكم مع «الباطل» ولكن مثلما دمرنا الباطل 2011 سيتم تدميره في 2019″، على حد زعمه.

وهدد بن غربية، في مداخلة هاتفية مع قناة «التناصح»، الذراع الإعلامية مع المفتي المعزول الصادق الغرياني، جميع المدن التي ساندت الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، خاصً بالذكر صبراتة وصرمان وبني وليد والعربان والصيعان، بأن حسابها سيكون عسيرا، زاعما أنهم لو تحصلوا على غطاء جوي فإنهم قادرون خلال 3 أيام فقط على سحق «قوات حفتر» بالكامل، وجعلها بين أسير وقتيل وجريح، وفقا لقوله.

وادعى أن قواتهم التي دخلت منطقة الداوون شرق ترهونة أول أمس، كانت بسيطة جدا وتراجعت عندما جاءت إليهم الطائرات المسيرة والحربية، مشيرا إلى أن «قوات حفتر» بعد انسحابهم جاءت لترمي الرصاص في الهواء وتدعي البطولة لأنهم «جبناء»، لافتا إلى أن هناك معلومات وصلته وتأكد منها وهي قيام طائرة تركية أمس السبت بتنفيذ ضربة في منطقة الدووان وضربة في منطقة البركات جنوب مسلاتة، وهي ضربات استباقية تؤشر إلى أن القادم سيكون صعبا وعسيرا على ما أسماها «مليشيات حفتر».

مقالات ذات صلة