خبير في الشؤون الدفاعية: قرب تحرير طرابلس دفع «الوفاق» للاستنجاد بأنقرة

أكد الخبير في الشؤون الدفاعية أرنو دلالاند، أن “حكومة الوفاق” وجدت نفسها مضطرة لطلب الدعم العسكري من تركيا نتيجة للتقدم الذي تحرزه القوات المسلحة العربية الليبية بقيادة المشير خليفة حفتر على تخوم العاصمة طرابلس، وقرب إتمام عملية التحرير.

وقال الخبير في الشؤون الدفاعية أرنو دلالاند، في تصريحات صحفية لموقع “أحوال تركيا” الإخباري في نسخته التركية، رصدتها «الساعة 24»، “يفتح إعلان حكومة الوفاق برئاسة فائز السراج، موافقتها على تفعيل مذكرة التفاهم للتعاون الأمني والعسكري مع تركيا، الباب أمام الأخيرة لتتدخل بشكل أكبر في ليبيا بهدف مواجهة المشير خليفة حفتر”.

وأضاف أنه “إذا كان خط الجبهة شبه مستقر، فإنّ القوات المسلحة العربية الليبية تسيطر على الأجواء منذ بضعة أسابيع”.

وأكد أرنو دلالاند، أنه “بهدف تحقيق توازن قوى، وفّرت تركيا لحكومة السراج طائرات من دون طيار، إلا أن قوات الجيش الليبي نجحت في تدمير بعض تلك الطائرات التركية”.

ويقول دلالاند: إن “الخطر بدأ يتبدى أمام حكومة الوفاق، في الوقت الذي يسجّل فيه الجيش الليبي نقاطًا، وهذا ما يفسر طلبها للدعم.. وكدليل آخر على الخشية، فقد طلب السراج الدعم من أربع دول غير تركيا، هي الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وإيطاليا والجزائر”.

واستبعد دلالاند، أن ترسل تركيا جنودًا إلى الميدان الليبي كما حصل في الشمال السوري، أو حتى إرسال مقاتلات، مشيرًا إلى أن تركيا تفتقد لقاعدة عسكرية قريبة من ليبيا تساعد في تنفيذ غارات جوية سرية نوعًا ما.

مقالات ذات صلة