عميد «الزنتان»: دخول «حفتر» طرابلس «حماقة».. ومرتزقة العالم كله تقاتل معه

قال مصطفى الباروني، عميد بلدية الزنتان، إن هناك شخصيات تتحدث باسم المدينة ولا تمثل أي صفة عن أعيان ومشايخ وأهالي الزنتان.

وزعم «الباروني»، في تصريحات متلفزة، «أن العدوان على العاصمة طرابلس وضع البلاد في معيشة مزرية» واصفا عملية طوفان الكرامة التي أطلقها الجيش الليبي لتطهير العاصمة من العصابات والمليشيات المسلحة بـ«الحماقة الكبيرة التي سيذكرها التاريخ».

وادعى ما وصفه بـ«بهجوم الجيش الليبي على طرابلس» بأنه من خزي والعار أن يهجم أحد الليبيين على عاصمة بلاده بهذه الطريقة ويجلب المرتزقة من جميع دول العالم، في إشارة إلى المشير خليفة حفتر قائد الجيش الليبي.

وواصل زعمه بأن المشير خليفة حفتر لم يترك جنسية في العالم إلا جلبها لقتال الليبيين، وهي كارثة لا تقبلها الزنتان وترفضها رفضا كاملا، مؤكدا دعمه الكامل لحكومة الوفاق في مواجهة مليشياتها للجيش الليبي

مقالات ذات صلة