نائب «الهيئة الطرابلسية»: الرافضون لـ«اتفاقية أردوغان والسراج» نادرون في العاصمة

وصف عبد الحفيظ البلعزي، نائب رئيس ما يسمى بـ«الهيئة الطرابلسية» والناطق باسمها، عملية تحرير طرابلس من المليشيات المسلحة والعصابات الإجرامية بانها «اعتداء مسلح» وأن من حق حكومة السراج التي وصفها بـ«الحكومة الشرعية»، الدفاع عن نفسها، مشيرا إلى أنه يرحب ويحبذ الاتفاقية الأمنية والعسكرية التي وقعها السراج مع أردوغان تركيا، لأنها على الأقل تحمي الأبرياء من «العدوان الغاشم» الذي تتعرض له العاصمة، على حد زعمه.

وأوضح البلعزي، في مداخلة تلفزيونية، بقناة «ليبيا بانوراما» الذراع الإعلامية لحزب العدالة والبناء التابع للإخوان المسلمين، أن «ثورة فبراير» في عام 2011 كان هدفها بناء دولة ديمقراطية والتخلص من دولة الفوضى، لكنه يشعر بالأسف، أن هناك أناسا ليبيين مازالوا يؤيدون الحكم العسكري ويعلمون على إعادته، مشيرا إلى أن الاتفاقية مع تركيا تسعى لتكوين «دولة مدنية» في ليبيا.

وتابع “هناك منظمات للمجتمع المدني يسيطر عليها أناس يرون في الجيش هو الحل الوحيد لحل مشكلة ليبيا، رغم أن الحل كان موجودا في ملتقى غدامس، الذي لو عقد لكان هناك حل سلمي وسياسي ومنطقي”، لافتا إلى أن نسبة الذين يرفضون الاتفاقية العسكرية والأمنية مع ليبيا في طرابلس الكبرى والمنطقة الغربية بسيطة جدا، بل أنها في حكم النادرة، بحسب قوله.

مقالات ذات صلة