الأناضول: تركيا تتابع أوضاع مواطنيها الثلاثة المحتجزين في ليبيا بعد تعطل سفينتهم

أعلنت وكالة الأناضول، نقلًا عن مصادر دبلوماسية أن وزارة خارجية تركيا وسفارتها لدى طرابلس، وقنصليتها العامة في مدينة مصراتة، تتابع عن كثب التطورات بشأن المواطنين الأتراك الذين كانوا ضمن طاقم السفينة.

وأكدت المصادر الدبلوماسية لوكالة الأنباء التركية، أن السفينة التركية طلبت الاقتراب من الساحل الليبي بسبب عطل تقني، وكان على متنها 3 مواطنين أتراك، وأن القوات المسلحة العربية الليبية ألقت القبض عليهم، وقامت بتفتيشها. 

ونفت المصادر، الأنباء التي ترددت حول توقيف البحارة الأتراك، لافتةً في الوقت نفسه إلى أن طاقم السفينة يضم أفراداً من جنسيات مختلفة.

وكان الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة الليبية، اللواء أحمد المسماري، قد أعلن في وقت سابق أن السرية البحرية المقاتلة سوسة، قامت أثناء قيامها بدورية فى المياة الإقليمية الليبية قبالة ساحل درنة، وفى الحدود البحرية، التى تم ترسيمها بموجب اتفاقية الخيانة والعار بين تركيا وحكومة اللاوفاق بالقبض على سفينة تحمل علم غرينادا ويقودها طاقم يتكون من أتراك.

وأضاف المسماري، في إيجاز صحفي، أنه تم جر السفينة إلى ميناء رأس الهلال للتفتيش والتحقق من حمولتها واتخاذ الاجراءات المتعارف عليها دوليا في مثل هذه الحالات.

 

مقالات ذات صلة