الاتحاد الأوروبي: لابد من تنفيذ صارم لحظر الأسلحة على ليبيا

طالب الاتحاد الأوروبي، المجتمع الدولي، بضرورة المراقبة الصارمة للحظر المفروض من الأمم المتحدة على ليبيا بشأن الأسلحة، في الوقت الذي تحاول فيه تركيا التدخل عسكريا لنجدة مليشيات الوفاق في ظل اقتراب الجيش الليبي من حسم معركة طرابلس.

وقال الاتحاد في بيان له، رصدته وترجمته «الساعة 24»: “في ضوء التصعيد المستمر في ليبيا، وخاصة حول طرابلس، يكرر الاتحاد الأوروبي دعوته لجميع الأطراف الليبية لوقف جميع الأعمال العسكرية واستئناف الحوار السياسي. لا يوجد حل عسكري للأزمة في ليبيا. يجب أن تكون الطريقة الوحيدة لحلها سياسية، يتم التفاوض بشأنها على أساس المقترحات التي قدمتها الأمم المتحدة مؤخراً”.

وأضاف البيان “يجب على جميع أعضاء المجتمع الدولي مراقبة واحترام حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة. يدعم الاتحاد الأوروبي بقوة جهود الممثل الخاص للأمم المتحدة غسان سلامة ومؤتمر برلين المزمع عقده، باعتباره السبيل الوحيد نحو إعادة إطلاق العملية السياسية الليبية وإعادة بناء ليبيا مسالمة ومستقرة وآمنة”.

وتابع “يجب على جميع المشاركين في مؤتمر برلين، المشاركة بشكل بناء في التوصل إلى حل سلمي للنزاع، الذي يحافظ على السيادة الليبية ويتم التفاوض عليه لصالح جميع الليبيين”.

وأكد الممثل السامي للاتحاد الأوروبي للسياسة الخارجية والأمنية جوزيف بوريل، أنه ملتزم بتعزيز الجهود الدبلوماسية للاتحاد الأوروبي في هذا الصدد ومواصلة التواصل مع الشركاء الدوليين.

مقالات ذات صلة