«القايد» من «مصراتة»: قواتنا متربصة بـ«ترهونة» للتقدم إليها حين تتاح لها الفرصة

 

زعم ناصر القايد مدير ما يعرف بـ”إدارة الشئون المعنوية بالمنطقة الوسطى” أن: “المرتزقة الروس يضعون خطة معينة ويتقدمون في بعض المحاور فأصدرنا تعليمات بالانسحاب إلى الخلف حتى يتسنى لنا دراسة الهدف، مع علمنا برغبتهم في عمل كماشة على قواتنا، وندرس تقدماتهم ويتم بناء على ذلك الانسحاب والتقدم من جديد ولا عيب في ذلك” على حد قوله.

أضاف “القايد” في مداخلة تلفزيونية لقناة ليبيا الأحرار، الذراع الإعلامية لجماعة الإخوان المسلمين في ليبيا، متحدثاً من “مصراتة”، مساء أمس الأحد: “ندرس هدف العدو ثم نعمل على وضع خطة جديدة وتقهقر الروس ولديهم خسائر.. طيراننا قليل ويخرج بعضه استطلاعياً، لكن طيران حفتر يشارك في المعارك، وبعد تعرض المرتزقة الروس لخسائر فإن الطيران يدخل بهدف الإسناد، والمرتزقة الروس تسليحهم جيد” على حد زعمه.

وتابع “القايد”: “قواتنا تحاول فهم ما يدور ومن ثم الكر عليهم.. والروس يرسمون الصليب على بعض الحوائط والأمر تحول إلى حربي بين المسلمين والصليبيين، وللتغلب عليهم معرفة ماذا يخططون، وهو ما تقوم به غرفة العمليات بشكل مباشر ومستمر. ومنطقة مسلاتة والمنطقة المحاذية لترهونة، كثف العدو من ضرباته لعدم تقدم قواتنا إلى الأمام، وقواتنا موجودة ومتربصة وستتقدم حينما يتاح لها الأمر إلى ترهونة” على حد قوله.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة