«المجمع اللغوي» بالقاهرة يُكرم «محمد الدعدع» في اليوم العالمي للغة العربية

حظى الكاتب الصحفي الزميل محمد الدعدع نائب رئيس قسم الاقتصاد بجريدة الوطن بتكريم مجمع اللغة العربية بالقاهرة، في احتفاله باليوم العالمي للغة العربية لعام 2019، يوم أمس الأول، حيث سلَّمه د. حسن الشافعي، رئيس «المجمع»، درع «المجمع» تكريماً لجهوده في تمكين وخدمة «لغة الضاد» عن سلسلة تحقيقات وحوارات صحفية عُنيت بإبراز جماليات اللغة، وما تتعرض له من تهميش، والتوثيق أيضاً لجانب مهم من تاريخ «المجمع» ومسيرة رئيسه الأسبق د. طه حسين عميد الأدب العربي طيلة ثلاث عقود داخله، عضواً ونائباً ورئيساً.

ومما قدم «الدعدع» للغة العربية من تحقيقات وحوارات صحفية، ما رُشح به لجائزة الصحافة العربية بدبي عام 2017م بعنوان: «لغة الضاد.. هل أصبحت غريبة الوجه واليد واللسان في أوطانها؟»، وكذلك ما اتصل بأدب اللغة وقضاياها في تحقيق آخر بعنوان: «السرقات الأدبية.. إبداع بفكر الآخرين»، ولاهتمامه بقضية انتهاب المخطوط العربي وتهجيره، كما في تحقيق: «رسالة الشافعي.. إرث الإمام أسيراً»، وكذلك حملته الصحفية لإسترداد مخطوطٍ قرآني للحاكم المملوكي قنصوه الغوري، قبل بيعه في أحد دور المزادات بالعاصمة البريطانية، لندن، وقد لاقت جميعها استجابات مؤثرة وعاجلة.

«المجمع اللغوي» بالقاهرة يُكرم «محمد الدعدع» في اليوم العالمي للغة العربية 2 «المجمع اللغوي» بالقاهرة يُكرم «محمد الدعدع» في اليوم العالمي للغة العربية 3

وأثنى د. عبد الحكيم راضي، عضو «المجمع» والمشرف على الاحتفال، في كلمته، على اهتمام الزميل محمد الدعدع بالأعمال الصحفية ذات الصلة باللغة العربية، رغم اشتغاله في الأساس نائباً لرئيس قسم الاقتصاد بجريدة الوطن، وقال إن الغيورين على «لغة الضاد» نجدهم في كل مجال، وإن ابتعد عن «العربية» وفروعها.

وشهدت الاحتفالية تكريم صحيفة أخرى إلى جانب «الوطن» هي «الأخبار» ممثلة في الزميل عبد الهادي عباس، ونائبين هما أحمد الشريف وسولاف درويش لجهدهما في مشروع قانون حماية اللغة العربية، وثلاث إذاعيين هم: الأحمدي الظواهري، نهى الرميسي، نيفين ندا، وثلاث طلاب أفارقة هم: زينب عبد النبي، إبراهيم نياغ، نابا علي، ورابعة من تايلاند هي تشرين دولة محمد.

وقد أجرت الصفحة الرسمية للمجمع على موقع فيسبوك استطلاع رأي حول ضرورة وجود تشريع لحماية اللغة العربية في مصر، كانت نتيجته الموافقة بنسبة 95% من المشاركين في التصويت على ضرورة استصدار قانون يحمي اللغة العربية.

مقالات ذات صلة