المدني: نحارب حفاظا على ليبيا من «الملحدين الروس» و«حركات التحرر السودانية»

وصف عبد المالك المدني، المتحدث باسم مكتب الإعلام الحربي التابع لمليشيات «بركان الغضب»، محور اليرموك بالصامد البطل، زاعما أن قواتهم «الباسلة»، تواجه «مرتزقة فاغنر الروسية» وتلقنهم دروسا في فنون القتال، على حد قوله.

وادعى المدني، في مكالمة هاتفية، بقناة «التناصح»، الذراع الإعلامية للمفتي المعزول الصادق الغرياني، أن الخطوط الأمامية في محور اليرموك، يتواجد بها «مرتزقة فاغنر» مدعومين بحركات التحرر السودانية، نافيا أي وجود لما أسماها «مليشيات حفتر» من حملة الجنسية الليبية، بحسب تعبيره.

واعترف بتراجع قواتهم إلى ما قبل الشارة الضوئية «البل»، ثم عاد وأكد ان قواتهم تحافظ على كل تمركزاتها بفضل «شباب عملية بركان الغضب»، معتبرا الهجوم الفاشل على منطقة الدووان شرق ترهونة الجمعة الماضية، عملية نوعية ناجحة، تمكنوا خلالها من تدمير عدة أهداف قبل رجوعهم إلى مواقعهم وفقا للخطة الموضوعة من غرفة العمليات، على حد قوله.

وأثنى على شباب مسلاتة وأهلها الذين زعم انهم تعرضوا للقصف العشوائي، مؤكدا أنهم سوف ينتصرون في هذه المعركة، لأنهم على حق ويحاربون من اجل قضية للدفاع عن العاصمة والحفاظ على ليبيا من «الملحدين الروس» و«حركات التحرر السودانية».

مقالات ذات صلة