بعد «المشري».. «السراج» مهاجماً «إيطاليا»: لنا الحق في إبرام اتفاقيات مع من نريد

 

واصلت “حكومة الوفاق” هجومها على إيطاليا، حيث انتقد فائز السراج، رئيس “حكومة الوفاق” ما سمَّاها “الاعتراضات الإيطالية والأوروبية” على اتفاقيته مع تركيا، وقال في مقابلة مع صحيفة “كورييري ديلا سيرا” الإيطالية: “نحن حكومة ذات سيادة لدينا الحق في الدفاع عن أنفسنا. إذا كانت لدى إيطاليا أو دول أخرى مثل اليونان اعتراضات على مذكرتنا مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشأن المياه الإقليمية، يمكنها اللجوء إلى المحاكم الدولية”.

وقال “السراج”: “ماذا يتوقع الإيطاليون؟ أن نتفرج بشكل سلبي في طرابلس بينما يدمر المهاجم عاصمتنا ويقتل المدنيين ويقصف منازلنا؟”. على حد زعمه

ورأى السراج أن مشروع مؤتمر برلين حول ليبيا يمكن أن يكون مفيدًا، لكن النتائج الملموسة لم تظهر بعد في ليبيا، وفقا لما نقلتة وكالة “نوفا” الإيطالية.

وانتقد “السراج”، اليونان على خلفية إرسالها وزير خارجيتها للتحدث مع الحكومة المؤقتة غير المعترف بهما من قبل المجتمع الدولي، بينما أمر خليفة حفتر بالاستيلاء على سفينة تركية قبالة درنة، على حد قوله.

تصريحات “السراج” جاءت بعد ساعات من لقاء خالد المشري رئيس مجلس الدولة الاستشاري، مع صحيفة لاريبوبليكا الإيطالية، حيث انتقد هو الآخر الحكومة الإيطالية، وقال: “من الجيد أن إيطاليا أرسلت وزير خارجيتها إلى ليبيا، وأنه التقى بحفتر، الذي على أي حال واحداً من الأطراف الفاعلة على الأرض، لكنه كان مخطئًا بمقابلة عقيلة صالح، رئيس مجلس النواب، في طبرق، بينما في طرابلس، لم يقابل رئيس المجلس الاستشاري”، – قاصدا نفسه – معتبرا أن المجلس هو الهيئة الوحيدة التي تعمل بالفعل، في حين أن مجلس النواب لم يجتمع قانونًا منذ عامين، على حد تعبيره.

وعن الدور الإيطالي في الحرب الدائرة في طرابلس، اعتبر “المشري” في حواره، أن إيطاليا شريك اقتصادي مهم لكن في السياسة، لا ينبغي لها أن تمنح كل هذه المساحة لحفتر، وهو ممثل غير شرعي، على حد تعبيره، ولديه خيار عسكري واحد فقط لحل مشاكل ليبيا، زاعما أن استقباله في روما في زيارة رسمية سيكون مبالغًا فيه، مردفا كنت آمل أن أرى موقفًا أكثر تصميمًا في إيطاليا، لكن لسوء الحظ تتصرف إيطاليا على مضض، زاعما أن مصالح إيطاليا ليست مع حفتر، ويجب عليها أن تعيد النظر في موقفها.

 

مقالات ذات صلة