«السراج»: أنا متأكد إننا سننتصر وسنحاكم عدونا في «الجنائية الدولية»

 

رأى رئيس “حكومة الوفاق”، فائز السراج، أن الوضع في بلاده أصبح “أكثر تعقيدا”، مستبعدا أن يكون مفتاح حل الازمة بين الرئيسين الروسي، فلاديمير بوتين والتركي، رجب طيب أردوغان، حصراً.

وقال السراج، خلال مقابلة أجرتها معه صحيفة (كورييري ديلا سيرا) الايطالية رداً على سؤال فيما إذا كانت “قواعد اللعبة” بين يدي بوتين وأردوغان في نهاية المطاف، “إنه سيناريو صعب، وأصبح أكثر تعقيدًا بسبب التدخلات الأجنبية. ومع ذلك، لا أعتقد أن المسألة برمتها لا يمكن حلها إلا عن طريق المحادثات بين بوتين وأردوغان”.

ووصف السراج الجهود الدولية الراهنة بأنها “عملية تتميز باتصالات مستمرة ثنائية ومتعددة الأطراف”، مشيراً إلى حضور “أصوات الولايات المتحدة وألمانيا، المنخرطة مع الأمم المتحدة للتحضير لمؤتمر برلين، والشركاء الأوروبيين الآخرين”.

وأضاف في إشارة إلى هجوم القوات المسلحة بقيادة المشير خليفة حفتر على العاصمة طرابلس، “لقد فشل المعتدي بالفعل. فمنذ هجومه المفاجئ في 4 أبريل الماضي قال إنه سيسيطر على طرابلس خلال 48 ساعة”، ولكن “تزال الحرب مستمرة بعد تسعة أشهر”.

وشدد رئيس حكومة الوفاق، المعترف بها دولياً، “أنا متأكد من أننا سننتصر. في النهاية سيتقرر من له الحق في التفاوض على مستقبل ليبيا، ومن هو المعتدي الذي ستتم محاكمته أمام المحكمة الدولية” على حد قوله.

مقالات ذات صلة