«المجعي» من مصراتة: دخلنا 10 كيلومترات في ترهونة ولم يسقط منا «شهيد» واحد

وصف مصطفى المجعي، الناطق باسم المركز الإعلامي لمليشيات «عملية بركان الغضب»، الوضع في ترهونة بأنه «كارثي» وأن الأنباء التي تصلهم من هناك تؤكد لهم أن الأوضاع في المدينة أصبحت «كارثية»، مشيرا إلى أن قواتهم، عندما ذهبت الجمعة الماضية باتجاه ترهونة كان الغرض منها الضغط على المدينة لعلها تنتفض عند اقتراب قواتهم منها، على حد زعمه.

وزعم المجعي في مداخلة تلفزيونية بقناة «ليبيا الأحرار» التي تبث من تركيا وتعد بوقا للإخوان المسلمين في ليبيا، أنهم وصلوا إلى ما يقرب من 10 كيلومترات داخل ترهونة دون أن يسقط منهم «شهيد» واحد في ميدان المعركة، مشيرا إلى أن ذلك أعطاهم دلالة واضحة على أن هؤلاء «المجرمين» لن يستطيعوا الصمود أمام قوات «بركان الغضب» عندما تعلن ساعة دخول المدينة.

وادعى أنهم في «قوات بركان الغضب» لا يكنون إلا الود للشرفاء في ترهونة وأن عدائهم فقط مع «المجرمين» القابعين داخل المدينة والخارجين على القانون، لافتا إلى أن الشرفاء في ترهونة ينتظرون ساعة الخلاص ورجوع قواتهم إلى المدينة.

وهاجم الإعلام المؤيد للجيش، واصفا إياه بالإعلام «المضلل والكاذب» الذي اعتبر رجوع قواتنا إلى تمركزاتها السابقة أنه انتصار وسيطرة لهم، كما أن «الجيش الإلكتروني للكرامة» حاول تهديد أهل مسلاتة وأن «قوات بركان الغضب» تخلت عنهم، مؤكدا أنهم لن يتركوا مسلاتة وأن «أبطال مسلاتة» قادرون ليس على حماية مدينهم فقط، بل إنهم جاهزون للمشاركة في تحرير ترهونة وتخليصها من هؤلاء «المجرمين»، وفقا لتعبيره.

مقالات ذات صلة