«النواب» مهنئا الشعب بذكرى الاستقلال: ليبيا دائما ستكون مقبرة الاستعماريين

 

قدم مجلس النواب، اليوم الثلاثاء، التهنئة لجموع الشعب الليبي بمناسبة الذكرى الثامنة والستين لاستقلال البلاد التي توافق في 24 ديسمبـر 2019م، لافتا إلى أن هذا الاستقلال تحقق بإيمان الشعب الراسخ بوحدة بلاده واستقلالها وسيادتها حتى تحقق لهم فكان لهم ما أرادوا.

وذكر المجلس في بيان له، بمناسبة الذكرى 68 لاستقلال ليبيا «إن هذه الذكرى الخالدة العطرة في تاريخ بلادنا وشعبنا بنيل ليبيا لاستقلالها الذي ما كان ليتحقق إلإ بعزيمة أبناء الشعب الليبي وإيمانهم الراسخ بوحدة ليبيا واستقلالها وسيادتها، فكان لهم ما أرادوا بعد مسيرة من العمل والجهد والكفاح والنضال في مثل هذا اليوم».

ودعا المجلس المولى سبحانه وتعالى بحفظ ليبيا وشعبها، مضيفا: «إن هذه الذكرى الخالدة تمر اليوم في الوقت الذي يواجه فيه الوطن تحديات جسام من أطماع خارجية عدة في ثروات ليبيا وخيرات شعبها من الحالمين بعودة المستعمر والعملاء ومَن باعوا الوطن».

وأكد أن «أحفاد المجاهدين الأوائل من أبناء الشعب الليبي الذين سطروا ملاحم العزة والشرف في مواجهة الإرهابيين والمتطرفين قادرون على التصدي لأي مشروع استعماري والحفاظ على سيادة ليبيا وكرامتها وسلامة أراضيها».

وشدد مجلس النواب في ختام البيان على أن ليبيا «لن تكون إلا مقبرة للمستعمرين كما كانت عبر التاريخ». مقدمًا خالص التهاني وأطيب الأمنيات للشعب الليبي العظيم وآملين أن تتحقق وحدة البلاد بالأمن والاستقرار.

 

 

مقالات ذات صلة