حزب الشعب الجمهوري التركي: أردوغان ورطنا في سوريا ويستعد لتدمير جيشنا في ليبيا

هاجم المتحدث باسم حزب الشعب الجمهوري التركي، فائق أوزتراك، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بسبب إصراره على التضحية بأبناء الجيش التركي بالتدخل العسكري في ليبيا ودعم الميليشيات المتطرفة التابعة لحكومة فائز السراج.

وقال أوزتراك خلال مؤتمر صحفي للحزب، اليوم الاثنين، إن الرئيس التركي دمر العلاقات التاريخية لأنقرة مع مصر وسوريا، متابعا: «لم تعد لدينا سفارات في تلك الدول بسبب محاولة أردوغان التدخل في شؤونها».

وأضاف المتحدث باسم حزب الشعب الجمهوري التركي أن أردوغان ورط تركيا في المستنقع السوري، والآن يستعد لتدمير جيشنا في ليبيا.

وانتقد أوزتراك تصريحات أردوغان حول ليبيا والتي قال فيها «طالما أن لا علاقة لنا بليبيا، فعن ماذا كان يبحث مصطفى كمال أتاتورك هناك»، ورد البرلماني المعارض بأن «أتاتورك ذهب إلى ليبيا حين كان ضابطًا تابعًا للقوات العثمانية، وكان يدافع عن إحدى الأراضي التابعة لها في ذلك الوقت وهي ليبيا، فهل ليبيا اليوم وطننا؟ لا ليس كذلك، هل من واجبنا التدخل في الحرب الدائرة في ليبيا؟ لا، وواجب جنودنا هو حماية أرض وطننا فقط من كافة أشكال الخطر».

كما أشار البرلماني التركي المعارض إلى حديث أردوغان قبل 9 سنوات حينما قال «يجب علينا ألا نكون طرفًا في القضية الليبية»، مستنكرًا تغيير وجهة نظره والتدخل كطرف في القضية الليبية مؤخرًا.

وواصل المتحدث الرسمي باسم أكبر أحزاب المعارضة التركية هجومه على أردوغان لتدخلاته في الشرق الأوسط، قائلًا: «سجل رئيس حزب العدالة والتنمية واضح وصريح، لقد تدخل في أمور مصر والنتيجة كانت واضحة، تدخل في شؤون سوريا والنتيجة واضحة أيضًا؛ وبعد هذه الأخطاء أصبح بلدنا في وضع حرج؛ أصبح بلدنا لا يمتلك سفارات في بعض البلاد».

مقالات ذات صلة