رئيس قبرص يناقش مع ملك الأردن التأثير السلبي لاتفاقية السراج وأردوغان

أجرى رئيس الجمهورية القبرصي نيكوس أناستاسياديس اتصالا هاتفيا مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني ناقشا فيه التطورات والأخطار الأخيرة الناشئة عن الاستفزازات اليومية التركية ومذكرة التفاهم الموقعة بين تركيا وليبيا، بهدف ترسيم المناطق البحرية بينهما.

وصرح المتحدث الرسمي باسم الحكومة القبرصية كيرياكوس كوشوس في بيان له اليوم الاثنين بأن الملك عبد الله الثاني أبلغ الرئيس أناستاسياديس أنه يتابع التطورات عن كثب وأكد دعمه الكامل لقبرص ورغبته في التعاون الوثيق والمزيد من الاعمال المشتركة بهدف تحقيق السلام الاستقرار والأمن في المنطقة.

وذكر البيان أيضا أن الرئيس القبرصي وملك الأردن تبادلا أطيب الأمنيات للعام الجديد واتفقا على إبقاء الاتصالات مفتوحة بينهما.

جدير بالذكر أن البرلمان التركي أعلن أول من أمس السبت موافقته على التدخل العسكري في ليبيا، بعد التصديق على مذكرة التفاهم الأمنية التي وقعها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع رئيس حكومة الوفاق فائز السراج.

وفي 27 نوفمبر الماضي ورّط أردوغان السراج دوليا بعد عقد اتفاقية تشمل شقين الأول دعم أمني وعسكري في مقابل التوقيع على الشق الثاني والخاص بترسيم الحدود مع تركيا.

وصدّق البرلمان التركي على مذكرة التفاهم المتعلقة بترسيم الحدود البحرية مع ليبيا في 5 ديسمبر الحالي، فيما نشرت الجريدة الرسمية التركية، المذكرة في عددها الصادر يوم 7 من الشهر ذاته، وهو ما طردت اليونان على إثره سفير السراج من أثينا.

وهدد الرئيس رجب طيب أردوغان، أمس الأحد، بتقديم المزيد من الدعم العسكري لحكومة السراج، على الرغم من تصاعد الرفض الدولي للاتفاق البحري الأمني المبرم مؤخرا بينهما.

وقالت روسيا إنها قلقة جدا إزاء النشر المحتمل للقوات التركي، ما دفع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لمهاجمة موقف موسكو.

مقالات ذات صلة