قشوط: وضعنا خطة أخرى لدخول ترهونة والقبض على «المجرمين الخارجين على القانون»

اعتبر سليم قشوط، المتحدث باسم ما يسمى بـ«القوة الوطنية المتحركة» الهجوم الفاشل لمليشيات الوفاق، على منطقة الداوون، شرق ترهونة الجمعة الماضية، بأنه كان «عملية نوعية» استمرت لـ4 ساعات، أصيب فيها عدد من قادة «مليشيات حفتر»، مشيرا إلى أن قواتهم تراجعت للاختباء من «الطيران المسير» والهليكوبتر، وفقا لزعمه.

وكشف قشوط، في مداخلة هاتفية بقناة «التناصح» الذراع الإعلامية للمفتي المعزول، الصادق الغرياني، أن غرفة عملياتهم تقوم حاليا بوضع خطة أخرى وفتح عدد من المحاور للدخول إلى مدينة ترهونة من أجل القبض على من وصفهم بـ«المجرمين الخارجين على القانون»، في المدينة بحسب تعبيره.

ووصف حالة معظم محاور العاصمة طرابلس، بأنها هادئة عدا كتيبة الثقيل، التي تقوم بقصف «العدو» من حين لآخر وخاصة تمركزاتهم في محور اليرموك ومنطقة قصر بن غشير، مدعيا بأن مدفعيتهم الثقيلة أصابت مخازن أسلحة الجيش في القصر وخلف قصفها 35 قتيلا، كما قصفت مدفعيتهم مخزنا آخرا في سوق الخميس، وأسفر القصف عن تدمير المخزن وقتل العديد من «المرتزقة الروس» و«الجنجويد» وفقا لزعمه.

مقالات ذات صلة