قيادي بـ «دار إفتاء الغرياني»: التدخل التركي في ليبيا حق شرعي لا غبار عليه 

زعم رئيس رابطة علماء ليبيا، عمر مولود، أن “الدعوة للتفاهم مع دولة مسلمة وشعب مسلم، وطلب النصرة منهم لنا حق شرعي لا غبار عليه”.

وادعى «مولود» عضو مجلس البحوث التابعة للمفتي المعزول الصادق الغرياني، في تصريحات صحفية أعادت بثها قناة فبراير الذراع الإعلامية لما يسمى ثوار فبراير، أن “تركيا دولة مسلمة، وشعبها مسلم، فالحكومة الليبية (حكومة الوفاق) تطلب من الحكومة التركية النصرة والتعاون”.

وتابع؛ ” وقد حصل ذلك فعلا وتم التوقيع على مذكرة التفاهم” مستطردًا، ” وإننا نؤيد حكومتنا فيما قامت به، لأن من بنود هذه المذكرة نصرتنا على عدو صائل ليس له حق فيما يقوم به “.

الجدير بالذكر أن عمر مولود، عرف بتأييده المطلق لجميع فتاوى المفتي المعزول الصادق الغرياني حتى تلك الفتاوى الشاذة المحرضة على سفك الدماء واجتياح المدن، كما عرف عنه كذلك انتقاده للقوات المسلحة العربية الليبية في حربها ضد الإرهاب والمتطرفين.

مقالات ذات صلة