وزير النفط الروسي: «أوبك+» قد تبحث تخفيف قيود الإنتاج في مارس

قال ألكسندر نوفاك وزير الطاقة الروسي، إن “أوبك” وحلفاءها من الدول الكبرى الأخرى المنتجة للنفط قد يبحثون تخفيف القيود المفروضة على إنتاج الخام في اجتماع يعقد في (مارس).

وقررت “أوبك” وحلفاؤها، ومن بينهم روسيا، هذا الشهر الإبقاء على القيود المفروضة على إنتاج النفط حتى نهاية (مارس) وتعميق خفض المعروض لتحقيق التوازن في السوق.

واتفقت “أوبك” والدول المنتجة المتحالفة معها، فيما يعرف باسم “أوبك+”، على الاجتماع مجددا في أوائل (مارس) لمناقشة السياسات.

وبحسب “رويترز”، قال نوفاك في المقابلة المسجلة الأسبوع الماضي “يمكننا أن نبحث أي خيارات، بما يشمل التخفيف التدريجي للحصص وبما يشمل الاستمرار في الاتفاق”.

وأضاف الوزير الروسي في مقابلة مع تلفزيون آر.بي.سي بثت أمس، “كل شيء سيعتمد على كيفية تطور الموقف في (مارس) وعلى التوقعات للفصول التالية.. في الوقت الحالي، الموقف مستقر في السوق إلى حد ما”.

وأوضح نوفاك أن التعاون مع “أوبك” سيستمر ما دام “فعالا ويحقق نتائج، وما دامت السوق تحتاج إليه”.

وقال إن روسيا ستنتج 560 مليون طن من النفط (11.25 مليون برميل يوميا)، بما يشكل ارتفاعا قياسيا، و737 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي في 2019.

ويفوق إنتاج العام الجاري بذلك إنتاج العام السابق الذي بلغ 555 مليون طن من النفط تقريبا وهو معدل شكل وقتها أعلى متوسط سنوي لما بعد العهد السوفياتي.

 

 

 

مقالات ذات صلة