وفد أمني تركي يصل روسيا لبحث مزاعم أردوغان بالتدخل العسكري في ليبيا

وصل وفد أمني تركي رفيع المستوى إلى روسيا اليوم الاثنين لإجراء محادثات حول التطورات الأخيرة في ليبيا.

ويضم الوفد التركي نائبي وزيري الخارجية والدفاع ومسؤولين من الاستخبارات والأمن القومي.

وقال مصدر دبلوماسي تركي لـ”رويترز” إن الوفد الموجود في روسيا سيناقش احتمال نشر قوات تركية في ليبيا، والدعم العسكري التركي لطرابلس، بعد أن وقع البلدان اتفاقا للتعاون العسكري الشهر الماضي.

وقالت روسيا الأسبوع الماضي إنها قلقة جدا إزاء النشر المحتمل للقوات التركية، وعلى إثر ذلك هاجم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الموقف الروسي.

ولاحقا، أعلن أردوغان عن تحضيره وفدا رفيع المستوى لإجراء محادثات في موسكو.

وقال أردوغان، في مؤتمر صحفي في جنيف قبل مغادرته إلى كوالالمبور الأربعاء الماضي إن الوفد التركي سيناقش بشكل مفصل مع الجانب الروسي المسائل الإقليمية من حيث الجوهر، معربا عن أمله في تحقيق نتيجة بناءة في وقت قصير، بعد إجراء مكالمة هاتفية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء.

وعن فحوى المكالمة، بيّن الرئيس التركي أنه طلب من بوتين أن تكون المباحثات بناءة، وتتوصل إلى نتيجة في فترة قصيرة، وأن الأخير قال إنه سيصدر التعليمات اللازمة بنفس الشكل، وأردف: “اتفقنا كذلك على مسألة المباحثات حول ملفي ليبيا وسوريا”.

لكن الموقف التركي واصل تصريحاته بالتصعيد العسكري في ليبيا، إذ قال أردوغان أنس الأحد إن أنقرة قد تزيد الدعم العسكري لحكومة السراج.

وقالت وزارة الخارجية التركية في وقت سابق اليوم الاثنين إن وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو أجرى اتصالا هاتفيا مع نظيره الروسي سيرجي لافروف لمناقشة التطورات في سوريا وليبيا.

مقالات ذات صلة