بعد التعتيم الإعلامي.. الرئاسة التونسية تكشف تفاصيل لقاء «سعيد» و«أردوغان»

أعلنت الرئاسة التونسية، اليوم الأربعاء، تفاصيل عن اللقاء الذي دار بين الرئيس قيس سعيد، ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، مشيرة إلى أن هذا اللقاء شمل استعراض المبادرة التونسية للسلام في ليبيا.

وقالت الرئاسة التونسية، في بيان بشأن محادثات الرئيس سعيد ونظيره التركي، أنها تضمنت طرح “مبادرة تونس للسلام” في ليبيا التي تقوم على جمع الليبيين على كلمة سواء وطي صفحة الماضي.

وأضافت أن ممثلي القبائل والمدن الليبية أعربوا عن استعدادهم لهذه المبادرة، مشيرة إلى ما وصفته بتأكيد الرئيس التركي على أن استقرار ليبيا.

كما أشارت الرئاسة التونسية إلى تأكيد الرئيس التركي على أن استقرار ليبيا مهم لاستقرار دول الجوار، وفي مقدمتها تونس، مشددًا على أن لتونس دورًا مهما في استتباب الأمن في ليبيا.

وحسب البيان الرئاسي، شملت المباحثات سبل الإسراع بالعمل على وقف إطلاق النار في ليبيا في أقرب وقت، بحسب نفس المصدر.

يشار إلى أن تركيا داعم رئيسي لما يسمى بحكومة الوفاق في طرابلس، وكان الاتفاق الأمني الموقع بين الجانبين أثار نقاشات في تونس التي تشترك مع ليبيا بحدود تمتد على نحو 500 كيلومترًا وتعد شريكًا اقتصاديًا مهمًا.

وقال سعيد، في المؤتمر الصحفي إن الاتفاق الموقع بين تركيا وليبيا والمتعلق بترسيم الحدود البحرية لا يمس تونس، ولم يكن مطروحًا في لقائه مع أردوغان.

ووصل الرئيس التركي صباح اليوم الأربعاء تونس بصحبة وفد ضم وزيري الدفاع والخارجية ومدير المخابرات ومستشارين أمنيين في زيارة غير معلنة لمدة يوم واحد.

مقالات ذات صلة