حزب مشروع تونس: زيارة أردوغان خطر على أمننا.. ويجب دعوة “حفتر” في أقرب فرصة   

هاجم حزب “مشروع تونس” المنضم إلى كتلة “الإصلاح الوطني” البرلمانية، الزيارة المفاجئة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، معتبرا إياها خطرا على الأمن القومي التونسي.

وقال الحزب في بيان له اليوم الأربعاء إن زيارة أردوغان المفاجئة توحي بوجود اصطفاف رسمي مع محور “أردوغان – ورئيس الوفاق فائز السراج”، الذي أنتج اتفاقية عسكرية واقتصادية ترفضها أغلب العواصم العربية والأوروبية.

ودعا الحزب في بيانه الرئاسة التونسية إلى النأي ببلادهم عن هذه الاصطفافات، وضرورة دعوة المشير خليفة حفتر قائد الجيش الوطني الليبي، ورؤساء مصر واليونان لزيارة تونس في أقرب فرصة.

وشدد الحزب على رفضه استعمال تونس منصة سياسية لمحور دولي معين تتناقض مصالحه مع تونس وسلامة علاقاتها العربيّة والدوليّة، محذرا من خطورة تركيبة الوفد المصاحب للرئيس التركي.

وأثارت الزيارة استهجان ورفض مختلف أطياف المشهد السياسي في البلاد، حيث أجمعت الكثير من الأحزاب على أن الزيارة مشبوهة وخطر على الأمن القومي.

وهاجمت المحامية التونسية وفاء الشاذلي ما وصفته بمخطط الخيانة الذي يدار من بلادها ضد الليبيين، والتي كشفتها زيارة أردوغان اليوم الأربعاء مصطحبا معه وزير الدفاع ورئيس المخابرات التركيين.

وبثت “الشاذلي” مقطعا مرئيا عبرت فيه عن صدمتها مما يحاك لليبيين من جماعة الإخوان في تونس، ودعت التونسيين إلى التصدي لأي مخططات خيانة عثمانية تستهدف أبناءهم وأشقاءهم في الدماء والنسب والعروبة.

مقالات ذات صلة