«التونسي للشغل»: لن نسمح بأن تكون تونس ممرًا للدواعش نحو ليبيا

دعا الاتحاد العام التونسي للشغل، في بيان له، السلطات لرفع حالة اليقظة والحذر والحيلولة دون تحويل تونس ممرًّا للأسلحة، ومعبرًا للدواعش نحو ليبيا.

وأصدر الاتحاد العام للشغل بيانًا، اليوم الخميس، اطلعت عليه «الساعة 24»، عبّر فيه عن ثقته بالجيش والأمة لحماية تراب تونس وسيادتها، مدينًا الحرب الدائرة في ليبيا التي لم تخلّف غير الدمار والتقتيل والخراب.

وندد الاتحاد بـ”التدخلات الأجنبية في الشأن الليبي”، محذرًا من “دعوات الحرب التي أصبحت بعض الدول تدق طبولها”، مشيرًا إلى أن “حل الخلافات الليبية لن يكون إلا داخليًّا”.

وشدد على أن “السياسة الخارجية التونسية يجب أن تحتل مصلحة البلاد المركز الأول مع احترام حق الأخوّة والجيرة، ورفض التورّط في الأحلاف الدولية المشبوهة مهما كان غطاؤها”.

وأوضح الاتحاد العام للشغل، في بيانه، أن “دول الجوار أولى بالوساطة لوقف الحرب القذرة”، داعيًا “للتنسيق معهم للمساعدة على إيجاد حل ليبي لإنهاء الاقتتال بينهم”.

جدير بالذكر، أن الرئاسة التونسية، استهجنت، الخميس، تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حول انضمامها لحلف تركي في ليبيا، مؤكدة حيادها.

وقالت الرئاسة التونسية، في تصريحات نقلتها وسائل إعلام محلية، إن “تصريحات أردوغان لا تعكس فحوى اجتماعه مع الرئيس قيس سعيد، الأربعاء”.

وذكرت مسؤولة الإعلام في رئاسة الجمهورية التونسية رشيدة النيفر، أن بلادها متمسكة بحيادها في الملف الليبي، وهي على نفس المسافة من مختلف الأطراف ولم تنضم لأي تحالف.

مقالات ذات صلة