كتلة «الدستوري الحر» التونسية: زيارة أردوغان غامضة.. وندعو البرلمان لجلسة طارئة

دعت كتلة الحزب الدستوري الحر في تونس، اليوم الخميس، إلى ضرورة عقد جلسة عامة استثنائية بشأن زيارة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إلى تونس.

وبحسب بيان صادر عن كتلة الحزب الدستوري الحر، اليوم الخميس، فإنها تقدمت اليوم الخميس إلى رئاسة مجلس النواب بطلب رسمي لعقد جلسة عامة استثنائية ودعوة وزيري الشؤون الخارجية والدفاع الوطني للاستماع إليهما بخصوص زيارة الرئيس التركي إلى تونس، أمس الأربعاء.

وطالبت الكتلة، بضرورة توضيع ما تم مناقشته بخصوص الملف الليبي ومعرفة خفايا ما حصل وإطلاع الشعب التونسي على ما وصفته بـ”الملف الخطير”.

وأضاف البيان، أن ما راج من معطيات حول الزيارة غير المعلنة لأردوغان يفيد بتعلقها بالملف الليبي ويبعث على الريبة في اصطفاف تونس وراء محاور دولية وإقليمية وخروجها عن قاعدة عدم التدخل في شؤون الغير ما من شأنه أن يضر بالأمن القومي التونسي ويهدد السيادة الوطنية.

واعتبر الحزب، أن زيارة الرئيس التركي يحفها “غموض” وتعزز بعدم اطلاع الرأي العام على فحواها وعلى ما انتجته من مباحثات فضلا عن ملاحظة غياب وزير الخارجية ووزير الدفاع التونسي عنها في مخالفة واضحة للنواميس وثوابت الدبلوماسية التونسية، وفق ما ورد في نص البيان.

مقالات ذات صلة