مجلس مشائخ ترهونة: نتعرض لعمليات خطف وتنكيل من قبل “مليشيات الوفاق”

اتهم مجلس مشائخ ترهونة، اليوم الخميس، مليشيات حكومة “الوفاق” بالقيام بعمليات القبض والخطف على الهوية، لافتا إلى أن المليشيات لا تعترف بحقوق الإنسان، ولا بالقانون الدولي.

وقال مجلس مشائخ ترهونة، في بيان صحفي، اليوم الخميس، اطلعت “الساعة 24″ على نسخه منه، إن أبناء قبائل ترهونة المجاهدة في مدينة طرابلس يتعرضون في هذه الأوقات إلى عمليات القبض والخطف على الهوية من قبل الحشد المليشياوي في طرابلس.

وأكد البيان الصادر، أن المجلس يحمل بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا مسؤولية ما يتعرض له أبناء قبائل ترهونة المدنيين، إلا إذا كان ذلك لا يشكل خرقا واضحا للقانون الدولي، ومساسا بكرامة وآدمية الإنسان وحقوقه في العيش في بيته وشارعه ومدينته.

ولفت البيان إلى أن ما يتعرض له أبناء قبائل ترهونة شيء متوقع لأن أخلاق المليشيات لا تعترف بحقوق الإنسان، ولا بالقانون الدولي، ولا تعطي للمنظمات والهيئات أي أهمية، لافتين إلى أن المليشيات هي سبب البلاء والوباء والظلم والخراب في ليبيا.

وأدان المجلس بشدة صمت المجتمع الدولي حول ما يتعرض له أبناء القبائل في العاصمة طرابلس.

وتابع البيان:” على أبناء قبائل ترهونة المجاهدة في مدينة طرابلس أن يصبروا ويصابروا ويرابطوا، فالاصطفاف مع القوات المسلحة العربية الليبية، والمشاركة في معركة استعادة الوطن له ثمنه وضريبته من شهداء وجرحى وخطف وقبض لكن تباشير النصر هي ما سيعوضنا على كل الآلام والآهات والنكبات.

مقالات ذات صلة