نائب رئيس وزراء «المؤقتة»: قواتنا المسلحة الليبية سوف تتصدى للغزو التركي

أعلن نائب رئيس وزراء الحكومة الليبية المؤقتة لشؤون الخدمات عبد السلام البدري، اليوم الخميس، أنه خلال زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى تونس، طلب منها السماح للمخابرات التركية بالعمل من أجل عدم استقرار ليبيا، مستغلاً دولة تونس.

وقال البدري، في تصريحات صحفية لوكالة “سبوتنيك” الروسية، “اليوم يفاجئنا أردوغان بزيارة إلى دولة تونس ويطلب حسب ما هو مسرب من تونس أن تسمح لمخابراته بالعمل على عدم استقرار ليبيا من خلال استغلال تونس الجار لليبيا”.

وأكد نائب رئيس الوزراء، على أن “الشعب الليبي ليس أمامه سوى مقاومة الغزو التركي”، مؤكدًا على أن “ليبيا لن تكون جزءًا من إمبراطورية أحلام أردوغان، وخسارته لبلدية إسطنبول لن يعوضها بمدينة ليبية”.

وأوضح أن “وجود عناصر غير ليبية ضمن الجيش الوطني الليبي هو شكل من أشكال الجنون الذي يعاني منه أردوغان منذ فترة، وإذا كان يريد التذكير فماذا فعل عندما أخذت إسرائيل السفينة التركية مرمرة بعد أن قتلت 12 شخصًا على متنها وتم جرها إلى ميناء حيفا؟”.

وتابع: “الليبيون سيقاومون المساس بوحدتهم الوطنية وبسلامة أراضيهم واستقلال قرارهم، والجيش الوطني الليبي سوف يتصدى للغزو التركي”، مضيفًا أن “ليبيا كانت ضحية للتآمر الدولي منذ أن وقعت تركيا في عام 1912 معاهدة أوشي، التي تم بموجبها تسليم ليبيا لإيطاليا”.

مقالات ذات صلة