مجلس قبيلة الزوايد: نجدد دعمنا للقوات المسلحة.. ونرفض اتفاق «السراج الخائن»

أدان مجلس أعيان قبيلة الزوايد بالمنطقة الشرقية، التدخل التركي في الشأن الليبي، مؤكدًا على أن “ليبيا ستبقى حرة وطاهرة ونزيهة”، لاسيما بعد تجديد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تأكيده إرسال قوات عسكرية إلى ليبيا.

وقال مجلس أعيان قبيلة الزوايد، في بيان لهم عبر مقطع فيديو مصوّر، رصدته «الساعة 24»: “نجدد دعمنا للقوات المسلحة العربية الليبية، وقيادتها الحكيمة، ونعلن رفضنا التام لاتفاق العار بين الخائن فائز السراج، والأحمق أردوغان”.

وتابع: “إننا تحت إمرة القوات المسلحة العربية الليبية، شيبًا وشبابًا، وفداء لليبيا لنفنى وتبقى ليبيا حرة طاهرة أبية، والنصر لجيشنا البطل والمجد للخلود للشهداء”.

جدير بالذكر، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، جدد تأكيده على إرسال قوات عسكرية إلى ليبيا، بعدما تقدمت “حكومة الوفاق” برئاسة فائز السراج، بطلب ذلك رسميًا.

وقال أردوغان، في كلمة له، أمس الخميس، إنه سيعرض مشروع قانون لنشر القوات في ليبيا على البرلمان التركي للحصول على الموافقة، عندما يستأنف عمله في يناير المقبل، تلبية لطلب “الوفاق”، مشددًا على أن تركيا ستواصل دعمها لحكومة السراج.

مقالات ذات صلة