«الباروني»: التدخل العسكري التركي تنفيذ لإرادة المجتمع الليبي

اعتبر إلياس الباروني، الذي اعتادت قنوات الإخوان تقديمه مرّة على أنه أستاذ في القانون الدولي ومرّات أخرى على أنه أستاذ العلاقات الدولية، أن طلب “حكومة السراج الرسمية” من تركيا التدخل العسكري “برًا وجوًا وبحرًا” بأنه تنفيذ لإرادة المجتمع الليبي، وأمراء المناطق العسكرية الوسطى والغربية، وعمداء البلديات والمشائخ في ليبيا، الذين يرون في التدخل التركي فرصة لصد ما أسموه “الروس الملحدين”.

وأضاف الباروني، في مداخلة هاتفية، بقناة «التناصح» الذراع الإعلامية للمفتي المعزول الصادق الغرياني، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أوضح في الأيام الماضية للرأي العام التركي بأن بلاده قادمة على نقطة تحول في المجال العسكري، والانتقال بالقوات التركية إلى ليبيا إذا ما استقبلت طلبًا من “حكومة السراج”، مشيرًا إلى أن الحزب الحاكم في تركيا (العدالة والتنمية) والبرلمان والرأي العام التركي باتوا جميعهم جاهزين للموافقة على التدخل في ليبيا بريًا وبحريًا وجويًا.

ودعا الليبيين إلى الاستفادة من هذا التدخل العسكري، لأن تركيا دولة مسلمة وتمثل ثاني قوة في حلف شمال الأطلسي “الناتو”، وتعتبر قوة رادعة لعدوان “تنظيم الكرامة الإرهابي”، خاصة وأن ليبيا تواجه قوة دولية وإقليمية تسعى بكل قوة لإنهاء مشروع دولة المؤسسات والقانون، على حد زعمه.

مقالات ذات صلة