التونسيون يتظاهرون أمام سفارة تركيا ببلادهم تنديدًا بتدخل «أردوغان» في ليبيا

نظّم عدد من ممثلي بعض القوى السياسية والاجتماعية والنقابية في تونس مظاهرة حاشدة أمام السفارة التركية في العاصمة تونس، وذلك تنديدًا بالتدخل العسكري التركي في ليبيا.

وتأتي المظاهرة التي خرجت تحت شعار “ضد التدخل التركي العسكري والسياسي في جارتنا ليبيا”، تزامنًا مع الرفض العربي والدولي للتدخلات التركية في الشأن الليبي.

هذا، وحمل المتظاهرون لافتات نددوا فيها بما يرتكبه نظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من تدخلات في الشأن الداخلي الليبي، كما رفعوا صورة لأردوغان، واصفين إياه بـ”اللص الإرهابي”.

وأكد المتظاهرون في كلمة لهم أمام السفارة التركية، رصدتها «الساعة 24»، رفضهم لأي تدخل عسكري مهما كان يمر عبر تونس إلى طرابلس، مشددين على أن أي تدخل ينبغي أن يكون ليبيًا-ليبيًا رغم أنف الجميع وكل المتآمرين.

وحاطب المتظاهرون، رئيس مجلس النواب التونسي رائد الغنوشي زعيم تنظيم “النهضة” الإخواني، قائلين: “نحن الشعب التونسي سيد قراره ونفسه، ولن نسمح بأن تمر هذه المؤامرة إلا على جثتنا”، كما دعوا الرئاسة التونسية إلى أن تكون كل تصريحاتها وخطاباتها ممثلة للشعب الذي انتخبها.

جدير بالذكر، أن الرئاسة التونسية كانت قد نفت تصريحات وزير داخلية “حكومة السراج” فتحي باشاغا، بشأن انضمام تونس لحلف تركي في ليبيا، مؤكدة أنها لا تعكس حقيقة الموقف التونسي.

وقالت المتحدثة باسم رئاسة الجمهورية التونسية رشيدة النيفر، في تصريح أوردته قناة “العربية” الإخبارية، إن بلادها متمسكة بحيادها في الملف الليبي، وتحرص على تغليب الحل السلمي في ليبيا وحقن الدماء. كما قالت الرئاسة التونسية، إن تصريحات أردوغان لا تعكس فحوى اجتماعه مع الرئيس قيس سعيد.

مقالات ذات صلة