محاولا طمأنة الموالين للمليشيات.. “الشاطر”:  “حفتر” بدأ في رقصة المذبوح

وجه عضو مجلس الدولة الاستشاري عبد الرحمن الشاطر رسالة طمأنة لأنصار جماعة الإخوان الإرهابية، بعد دحر مليشيات فائز السراج في طرابلس على أيدي قوات الجيش الوطني الليبي ما دعا حكومة الوفاق إلى الاستغاثة بـ”الغزو التركي”.

وزعم الشاطر في تدوينة على صفحته بموقع “تويتر”، مساء اليوم الجمعة، أن مليشيات السراج تحقق انتصارات على حساب الجيش الوطني الليبي، وادعى أن “حصيلة الجبهات اليوم غنائمها كثيرة والأسرى من فلول قائد الهزائم متعددة الجنسيات (رغم استعانة السراج رسميا بالتدخل العسكري التركي) قتلاهم بالعشرات”.

وواصل عضو المجلس الاستشاري زعمه بأن “منظومة العدوان (عملية تحرير طرابلس) بدأت تتفكك، و(القائد العام للجيش الوطني الليبي خليفة) حفتر بدأ في رقصة المذبوح” مستكملا: “ساعة الصفر ستكون ساعة سفره من ليبيا ليهنأ الشعب ويضمد جراحه، ليبيا ستعود، ولكل ظالم نهاية تعيسة”.

وجددت التقدمات الميدانية لقوات الجيش الوطني الليبية طمأنة قلوب الأهالي في العاصمة الليبية، الذين ينتظرون القوات العربية المسلحة الليبية لتخليصهم من سطوة المليشيات والعصابات الإجرامية التابعة للسراج.

وتقدمت قوات الجيش الوطني الليبي خلال الأربع وعشرين ساعة الأخيرة إلى مناطق إستراتيجية جديدة في العاصمة بدءا من مطار طرابلس العالمي وصولا إلى خزانات النفط وحي الزهور.

وتؤكد المؤشرات على اقتراب الجيش الوطني الليبي من حسم معركة تحرير طرابلس من المليشيات المسلحة والعصابات الإجرامية التابعة للسراج، الأمر الذي دعاه للاستغاثة بالأتراك لنجدته عسكريا.

وأكد رئيس دائرة الاتصال في رئاسة الجمهورية التركية فخر الدين ألطون، في بيان له اليوم الجمعة، أن حكومة السراج طلبت رسميا من الرئاسة التركية دعما عسكريا، لصد تقدمات الجيش الوطني الليبي.

لكن طلب السراج ليس سهل التنفيذ وسيستغرق مدة لتطبيقه وفقا لإجراءات الدستور التركي، إذ أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس الخميس، أنه من المتوقع أن ترسل بلاده مجموعة من القوات العسكرية إلى ليبيا، تلبية لطلب “الوفاق”، بعد المصادقة على هذا الأمر من البرلمان في 8 يناير المقبل.

مقالات ذات صلة