زعيم المعارضة التركية يدعو أردوغان لتعلم الدرس في سوريا وعدم تكراره في ليبيا

انتقد زعيم المعارضة التركية، ورئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض، كمال كليتشدار أوغلو، بشدة رغبة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في إرسال جنود أتراك إلى  ليبيا، ، معربًا عن معارضته الشديدة لحزبه لأي قرار من شأنه أن يؤدي إلى سفك دماء الجنود الأتراك في الخارج.

وأكد أوغلو، وزارة الخارجية و السياسة الخارجية لتركيا تفتقر إلى العمق والتاريخ والخبرة، كما أنها مبنية على الإخوان المسلمين، إن كل السياسات المتبعة في سوريا وليبيا ستجلب المزيد من الأضرار أكثر من المكاسب لتركيا.

ودعى أوغلو الحكومة التركية لتعلم الدروس من سياستها السورية الخاطئة وعدم تكرارها في ليبيا، متسائلا، ما هي مكاسب تركيا نتيجة لسياسة سوريا؟ هل تركيا رابح أم خاسر؟ حتى الرجال العاديين في الشارع سيخبرونك كيف كانت السياسة السورية خاطئة، متابعا، تركيا تعاني من استضافة 3.6 مليون سوري نتيجة لسياسة سوريا الخاطئة منذ عام 2011 ، والعديد من اللاجئين يتجهون نحو الحدود التركية الفارين من العنف في محافظة إدلب.

وأكد أوغلوا  أن تركيا تستضيف جماعة الإخوان المسلمين هي حركة إسلامية سياسية ولدت في مصر وانتشرت في العديد من الدول العربية، وتعتبرها مصر ودول الخليج ، ولا سيما المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، جماعة إرهابية واعتقلت العديد من أعضائها في أعقاب يوليو 2013 في مصر والإطاحة بمحمد مرسي.

وأشار إلى  مفارقة حول تناقض السياسات التركية، قائلا نحن لا نعترف بالحكومة الشرعية في سوريا لأنها تحت قيادة الرئيس بشار الأسد، والأمم المتحدة تعترف به، وفي المقابل نعترف بحكومة الوفاق المعترف بها من قبل الأمم المتحدة.

وتابع أوغلو، هناك تقارير تشير إلى إمكانية نشر قوات مصرية في ليبيا لحماية حدودها، متسائلا، هل سترسل تركيا جنودها وهل ستقاتل قواتنا مصر في ليبيا، لا نريد أن يستشهد جنودنا في الصحراء، متابعا لا نجد الحق في إرسال قواتنا إلى صراع يمكن أن يفقدوا فيه أرواحهم.

 

 

مقالات ذات صلة