قنونو: قوات «حفتر» لن تدخل طرابلس إلا في توابيت.. والأيام بيننا

زعم محمد قنونو، الناطق باسم مليشيات ما تعرف بـ«بركان الغضب» أن قوات الجيش الليبي لجأت إلى شن الغارات كعادتها في مناطق بأحياء مدينة الزاوية لمحاولة تخفيف الثقل على عناصره من ضرب المليشيات، بعد محاولة التقدم صوب مناطق داخل الحدود الإدارية للمدينة.

وواصل «قنونو» زعمه، في إيجاز صحفي، أن قوات الجيش الليبي الذي وصفها بـ«القوات متعددة الجنسية» تحاول أن تجد طريقها إلى طرابلس، لكنها لن تدخلها إلا في التوابيت أو مكبلة الأيادي، قائلا في لهجة تهديدية لقوات الجيش: «الأيام بيننا».

وادعى أن قوات المليشيات في طريقها لتحقيق النصر، قائلا: «أعاهد أبناء الشعب الليبي أن الأيام القادمة ستكون جحيما على كل مرتزق ومجرم غاز لوطننا»، في إشارة إلى قوات الجيش الوطني الليبي التي أعلنت معركة الحسم لتطهير العاصمة من العصابات والمليشيات المسلحة. 

واختتم الناطق باسم مليشيات ما تعرف بـ«بركان الغضب» بيانه بالقول: «أخيراً نُذكّر بأننا لم نبدأ المعركة، لكننا من سيحدد مكان وزمان نهايتها. وإن يوم النصر لقريب».

 

 

مقالات ذات صلة