«المرصد السوري» تركيا أرسلت جهاديين إلى ليبيا أكتوبر الماضي و80 مقاتل للاستطلاع منذ إسبوع

قال رامي عبدالله مدير «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، إن عملية نقل الجهاديين غير السوريين إلى ليبيا بدأت في أكتوبر الماضي، ولكن  ما يهمنا في “المرصد السوري” تجنيد سوريين وترغيبهم بمبالغ مالية كبيرة للقتال في ليبيا تحت مسمى مؤسسات أمنية تركية تقاتل إلى جانب حكومة الوفاق.

وتابع،  عبد الله، في تصريحات صحفية عبر «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، تركيا بالفعل أرسلت الأسبوع الماضي مجموعات استطلاع تقدر بنحو 80 مقاتل، وهناك ما بين 400 إلى 500 مقاتل باتوا داخل الأراضي التركية في طريقهم إلى ليبيا، والتركيز في تلك المجموعات على المكون “التركماني” ممن يتحدثون العربية بطلاقة، وفي حال قتل أحد المقاتلين في ليبيا كي يقال أنه تركي وليس مرتزق سوري، وعرضت عليهم رواتب كبيرة نحو 2000 دولار أمريكي، وغالبيتهم من فصائل موالية لتركيا من السلطان مراد والمعتصم بالإضافة لفصائل أخرى من مكونات “الجيش الوطني” ونتحدى جماعة الجيش الوطني أن ينفوا هذه المعلومات، سوف نواجههم بالأرقام وعددهم والمكاتب التي تستقطب هؤلاء.

وأضاف عبد الله، لدينا التقارير والوثائق عن زج هؤلاء كمرتزقة داخل الأراضي الليبية، وهم عندما تشكلوا للدفاع عن الديمقراطية في سورية وقتال النظام السوري وليس ليكونوا مرتزقة بأيدي تركيا التي استخدمتهم في عملية “نبع السلام” واحتلال مناطق في شمال شرق سوريا وعفرين، وهم من ارتكبوا مجازر تنفيذا لأوامر تركيا.

مقالات ذات صلة