تيكة: سنستخدم سياسة الأرض المحروقة ضد المباني السكنية في محاور القتال

كشف عبد الباسط تيكة مدير ما يسمى بـ«شعبة الإعلام الخارجي بمكافحة الإرهاب، التابعة لمليشيات السراج»، أنهم تحصلوا على كميات ضخمة من الذخائر وعدد كبير من المدافع، معترفا بأنهم سوف يستخدمون سياسة الأرض المحروقة ضد المباني السكنية، في معاركهم القادمة، ضد الجش الليبي بمحاور طرابلس، وفقا لتعبيره.

وزعم تيكة، في مداخلة هاتفية، بقناة «ليبيا الأحرار»، التي تبث من تركيا وتعد أحد أبواق الإخوان المسلمين، أن الجيش الليبي «تعمد» أن يحرق الكثير من المباني والمنازل ولهذا سيكون ردهم بنفس الطريقة، بعد أن كانوا يحتاطون ويخافون على بيوت الناس، متجاهلا الحقائق المدعومة بالشواهد والأدلة والتي تؤكد أن الجيش كان حريصا منذ بدء عملية تحرير طرابلس في أبريل الماضي، على عدم استخدام الأسلحة الثقيلة بكثافة خوفا على المدنيين، وإلا كان اجتاح طرابلس منذ الساعات الأولى لإعلان العملية قبل عدة أشهر، وتعمد إبطاء حركة التحرير إلى الآن، حفاظا على أرواح وممتلكات الليبيين، سواء الخاصة أو العامة.

وادعى أن الجيش الليبي، قسم المناطق السكنية إلى 5 أو 6 مربعات في المحاور، مضيفا “ونحن فعلنا ذلك أيضا”، مشيرا إلى أنهم ينقلون «الحقيقة» كاملة ولكنهم إلى حد ما يتحفظون على السرية ومستوى قدراتهم، وفقا لتعبيره.

يشار إلى أن المدعو تيكة، قد صرح أول أمس الجمعة، عبر نفس القناة، بأنهم طلبوا تعزيزات وإمدادات من المحاور الأخرى لدعم مقاتليهم في محور صلاح الدين، متابعا “قد وصلتنا مجموعة من المدافع والآن نجمع أنفسنا ونستعيد قوانا لدحر «العدو»”، على حد زعمه.

مقالات ذات صلة