«جويلي» يضحي بذراعه اليمنى لأجل تركيا.. مليشيات الزاوية تغتال «طبطش الزنتاني»

استمرارا لمسلسل تصفية الحسابات وتفاقم الخلافات داخل صفوف المليشيات، اغتالت مليشيات الزاوية، المدعو مجدي عبد السلام طبطش الزنتاني، المكلف بإمرة مجموعة المرتزقة التشاديين في محور العزيزية وآمر سرية سلاح الكورنيت، ويعد الذراع الأيمن لأسامة جويلي.

وقالت صفحات عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، تابعة لمليشيات السراج: “إنهم خسروا بطلا خاض غمار الحرب بكفاءة وسجل من المواقف ما يشمخ لها الرأس”، على حد قولهم.

كما نعاه بوق الإخوان، نعمان بن عثمان، قائلا: “وترجل الفارس عن جواده بكل شموخ، استشهد الكومندوز الشيخ بعد 9 أشهر من الصمود، لرد «العدوان» عن طرابلس.. العاصمة سوف تبكي «فارس الزنتان»”، بحسب تعبيره.

تعود التفاصيل، بحسب منشورات متداولة عبر موقع «فيسبوك»، إلى وقوع خلاف بين «طبطش» الذي ينحدر من الزنتان، من جهة، وجويلي والسراج من جهة أخرى، بسبب التدخل التركي، حيث تم تكليف عناصر من مليشيات الفار والقصب بمدينة الزاوية، بتصفيته ليلا داخل المدينة، ووجدت جثته داخل سيارته الخاصة وتم نقلها لثلاجة المركز الطبي بطرابلس.

وكشف مصدر مطلع أن مسلحين قاموا بتصفية آمر محور العزيزية في مليشيات السراج المدعو مجدي طبطش الزنتاني، أثناء تواجده في مدينة الزاوية.

وأوضح المصدر أن الزناتني من مواليد السبعينات، مشيرا إلى أنه يعتبر قياديا ومسؤولا بمليشيا «المجلس العسكري ثوار الزنتان» بإمرة آمر غرفة عمليات المنطقة الغربية التابعة للوفاق اللواء أسامة الجويلي.

وأشار إلى أن الزنتاني مكلف بإمرة مجموعة من المرتزقة في معسكر اللواء الرابع في منطقة العزيزية، موضحا أنه المسؤول عن سلاح الكورنيت» من حيث التدريب والتنفيذ، ويعتبر الذراع الأيمن لـ«الجويلي».

وعرف عن طبطش، قيامه بإغراء الشباب، بالأموال، بغية تجنيدهم للقتال لصالح تنظيم الإخوان الإرهابي في طرابلس.

مقالات ذات صلة