«خارجية أردوغان» تتودد للمعارضة التركية للموافقة على إرسال القوات إلى ليبيا

طلب وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، موعدًا للقاء زعيم المعارضة ورئيس حزب الشعب الجمهوري كمال كلتشدار أوغلو، لبحث رؤية مشتركة بشأن التدخل التركي العسكري في الأراضي الليبية.

ووفقًا لما نشرته جريدة «سوزجو» التركية، ورصدته «الساعة 24»، فقد وافق كمال أوغلو على طلب لقاء مولود جاويش، ومن المقرر أن يجري اللقاء غدً الاثنين في 12 ظهرًا بتوقيت تركيا.

فيما أكدت مصادر، أن جاويش أوغلو سيلتقي رئيسة حزب الخير التركي المعارض ميرال أكشنار، عقب لقائه بكمال أوغلو في الساعة 2 ظهرًا.

ويأتي ذلك عقب طلب من “حكومة السراج” للمساعدة العسكرية من تركيا وموافقة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على هذا الطلب، مؤكدًا أنه سيتم تمريره للبرلمان من أجل الموافقة عليه.

وكان زعيم المعارضة التركية كمال كليتشدار أوغلو، أكد أن حزب الشعب الجمهوري يرفض مقترح إرسال قوات تركية إلى ليبيا، مشيرًا إلى أن السياسة الخارجية لأردوغان، لن تجلب لتركيا إلا الضرر، وأن كل صاحب ضمير لابد أن يرى ذلك بوضوح.

في السياق ذاته، وصفت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، إعلان الرئيس أردوغان، إرسال قوات إلى ليبيا لحماية “حكومة السراج” بـ«اعتداء عسكري ثانٍ بعد 3 أشهر من شن غزو مدان على نطاق واسع للمناطق التي يسيطر عليها الأكراد في شمال سوريا بعد انسحاب القوات الأمريكية».

مقالات ذات صلة